الجيش (الإسرائيلي) يتخذ قرارا عقب الاشتباك المسلح في نابلس

قوات الاحتلال
قوات الاحتلال

القدس المحتلة- الرسالة نت

قال مصدر أمني (إسرائيلي) إن الجيش الاسرائيلي سيقلل من اقتحاماته ونشاطه "الأمني" في شمال الضفة، لا سيما مدينة نابلس.

وجاء القرار عقب حادثة تبادل إطلاق النار بين قوات الاحتلال وجهاز الأمن الوقائي التي وقعت فجر الثلاثاء وأسفرت عن اصابة عنصري أمن فلسطينيين.

ووفقا لما نقله موقع "واللاه" العبري عن المصدر الأمني الإسرائيلي: "في أعقاب الاشتباك المسلح في نابلس أمس، سيقلل الجيش النشاط العملياتي في نابلس في المستقبل القريب لمنع الاحتكاك وتقليل مستوى التوتر في المنطقة".

وكان اشتباك مسلح وقع أمس بين عناصر جهاز الأمن الوقائي وقوات الاحتلال التي كانت متواجدة في محيط المقر جنوب مدينة نابلس. وأسفر عن اصابة عنصرين بجراح طفيفة.

وقال مصدر أمني فلسطيني إن الاشتباك المسلح وقع بعدما اشتبه أفراد الأمن الوقائي بتوقف سيارة (إسرائيلية) قرب المقر تبين أن بداخلها قوات خاصة اسرائيلية.

من جهته قال المتحدث باسم جيش الاحتلال "خلال نشاط لقوات الجيش لاعتقال نشطاء في مدينة نابلس اندلع تبادل لإطلاق النار بين القوات وبين من رصد من قبلهم كمشتبه فيهم حيث اتضح فيما بعد انهم عناصر في الأجهزة الأمنية الفلسطينية. لم تقع إصابات في صفوف الجيش وسيتم التحقيق في الحادث".