تركيا تستدعي السفير اللبناني في أنقرة

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أنقرة- الرسالة نت

استدعت تركيا، مساء الخميس، السفير اللبناني لديها غسان المعلّم احتجاجا على رفع شعارات استفزازية ومسيئة بحقها أمام سفارتها في بيروت.

ونقلت وكالة الأناضول عن  مصادر دبلوماسية، قولها إنّ مجموعة تتألف من نحو 10 أشخاص، أقدمت صباح الخميس، على وضع قطعة قماش على بوابة السفارة التركية في بيروت، كتب عليها عبارة تهديد.

وأضافت أنه إثر عملية الاستفزاز، استدعت وزارة الخارجية التركية السفير اللبناني لدى أنقرة غسان المعلم، ونقلت له انزعاج أنقرة من الاستفزاز، وتم إبلاغه  بالقلق على أمن السفارة التركية في بيروت، جراء اقتراب المجموعة من السفارة ووصولهم بوابتها.

وأكدت أنه طُلب من المعلم اتخاذ السلطات اللبنانية، على الفور، التدابير الأمنية اللازمة، من أجل حماية جميع المصالح التركية في لبنان، وفي مقدمتها السفارة في بيروت.

ولفتت المصادر الدبلوماسية إلى أن السفارة التركية في بيروت اتخذت إجراءات مماثلة، وأبلغت السلطات اللبنانية انزعاجها في هذا الإطار.

وجاءت العملية الاستفزازية ضد السفارة التركية في بيروت، عقب تصريح للرئيس اللبناني ميشال عون زعم فيه أن "الدولة العثمانية مارست إرهاب دولة تجاه اللبنانيين".

ووفق مصادر دبلوماسية تركية للأناضول، فقد جاءت مجموعة تتألف من قرابة 8 إلى 10 أشخاص في ساعات الصباح أمام السفارة التركية في بيروت.

وأضافت أن المجموعة تقدمت حتى وصلت بوابة السفارة، رغم تحذيرات رجال الشرطة، حاملين بأيديهم لافتة عليها علم تركيا مع صورة جمجمة مغطاة بالدماء، وعبارة "انتو كمان انضبّوا" (أنتم أيضا الزموا حدودكم) علقوها على بوابة السفارة.

وفي نهاية الأمر أنزلت الشرطة اللافتة عن البوابة، فيما يُعتقد أن مرتكبي الاستفزاز مجموعة تسمى "أوميغا تيم"، تابعة للتيار الوطني الحر الذي ينتمي إليه الرئيس اللبناني ميشال عون، وفق الأناضول.