مع توجه ساعر: نتنياهو يشترط "برايميرز" لرئاسة وقائمة الليكود

مع توجه ساعر: نتنياهو يشترط "برايميرز" لرئاسة وقائمة الليكود
مع توجه ساعر: نتنياهو يشترط "برايميرز" لرئاسة وقائمة الليكود

القدس - الرسالة نت

يسعى رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، لربط إجراء الانتخابات التمهيدية لرئاسة حزب الليكود مع الانتخابات التمهيدية لقائمة الحزب  للكنيست، فيما قدم عضو الكنيست، جدعون ساعر، طلبا رسميا لرئيس مركز الحزب، حاييم كاتس، لإجراء انتخابات داخلية بالحزب بغضون 21 يوما.

يأتي موقف نتنياهو، خلافا للتفاهمات التي توصل إليها مع رئيس مركز الليكود في الأسبوع الماضي، والقاضية بإلغاء الانتخابات التمهيدية لقائمة الليكود، وعليه فإن مركز الحزب الذي كان سينعقد بالأسبوع المقبل لن يعقد في الوقت الحالي، بحسب ما أفادت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية "كان" صباح اليوم الأحد.

وفي الوقت ذاته، توجه ساعر إلى كاتس وطالبه الدعوة لعقد مركز الليكود واتخاذ قرار بشأن الانتخابات المبكرة لرئاسة الحزب في أقرب وقت ممكن.

وشدد ساعر في توجهه على أن هذه الخطوة ستمنع الدولة من التوجه إلى انتخابات ثالثة للكنيست، وأدعى ساعر أنه من الممكن تشكيل حكومة في الكنيست الحالي وإنهاء الأزمة السياسية في البلاد التي استمرت منذ عام.

وفي توجهه لكاتس، ذكر ساعر أنه قبل 17 عاما، كانت هناك انتخابات تمهيدية في غضون ثلاثة أسابيع بين رئيس الحكومة أرييل شارون ونتنياهو، الذي كان وقتها وزيرا.

وإلى جانب هذه التوجهات، يعمل نشطاء في محيط نتنياهو أيضا، لصياغة وثيقة لقادة كتلة اليمين، تنص على أن نتنياهو هو المرشح الوحيد نيابة عنهم لتشكيل الحكومة.

وتسعى الوثيقة لإحباط مبادرة عضو الكنيست ساعر، التي اقترح، أمس السبت، إجراء الانتخابات التمهيدية على أساس أن نتنياهو لم يعد بإمكانه تشكيل حكومة.

وقال رئيس كتلة الليكود، ميكي زوهر، إنه "لو كانت هناك انتخابات تمهيدية بالحزب لن تكون على رئاسة الليكود فقط، وإنما على قائمة الحزب للكنيست".

وأضاف "بحال تقرر إجراء انتخابات تمهيدية بإمكان أي شخص من الليكود أن يترشح لرئاسة الحزب ولا ينبغي لأحد الخوف والقلق".

وفيما يتعلق بالتهم الموجهة ضد نتنياهو، قال زوهر "لو كانت لدي أي شكوك أن رئيس الحكومة يعمل من أجل النهوض بمصالحه الاقتصادية، سأحثه على الاستقالة، ولكن عندما أرى كيف يجري التحقيق، أدرك أنه كان تحقيقا سيئا ومجنونا".

وتابع زوهر "رئيس الحكومة بحاجة لطلب الحصانة بسبب الملاحقة السياسية، فالشرطة تلاحق رئيس الحكومة بسبب تعرضها لضغوطات من قبل وسائل الإعلام".

وأضاف إنه "يمكن الوثوق بالشرطة والنيابة، ولكن عندما يكون المشتبه به مشهورا، فهناك شوائب لا نهاية لها خلال سير التحقيقات، أريد أن يحكم الجمهور على من سيكون رئيس الحكومة وليس أي جهة أخرى".

في المقابل، تعتقد الوزيرة السابقة ليمور ليفنات أن دعوة ساعر لإجراء انتخابات تمهيدية بالليكود هي شجاعة وتشير إلى القيادة. وقالت ليفنات إنها تنتظر أن تسمع من مسؤولي الليكود الآخرين موقفهم من هذه المسألة. وأكدت أنها لم تتذكر هذا الصمت أمام زعيم الحزب.

وقالت إن "نتنياهو يشعل الميدان بشكل خطير. صحيح يتمتع رئيس الوزراء ببراءة قوية، لكن عليه إثبات ذلك فقط في المحكمة وليس في الشارع".

في غضون ذلك، سيناقش المستشار القضائي للحكومة، افيحاي مندلبليت، هذا الأسبوع ما إذا كان بإمكان نتنياهو الاستمرار في شغل منصب وزير في المكاتب التي يرأسها.  وعقب توجهات إليه، سيفحص مندلبليت أيضا فيما إذا كان يمكن لنتنياهو الاستمرار في شغل منصب رئيس الحكومة بعد تقديم لوائح الاتهام.

عرب 48