اعتقال 6 سعوديين قرب مسرح هجوم فلوريدا.. وردود منددة

ارشيفية
ارشيفية

الرسالة نت-وكالات

قالت صحيفة نيويورك تايمز، إن السلطات الأمريكية اعتقلت  6 سعوديين قرب موقع إطلاق النار في فلوريدا بينهم ثلاثة كانوا يصورون الهجوم. دون مزيد من التفاصيل.
وكشفت وسائل إعلام أمريكية هوية منفذ عملية إطلاق النار التي أسفرت عن قتلى وجرحى بصفوف الجيش الأمريكي بقاعدة "بينساكولا" العسكرية الأمريكية بولاية فلوريدا.
وقتل أربعة أشخاص، الجمعة، في إطلاق نار في قاعدة عسكرية أمريكية، في ولاية فلوريدا، بينهم مطلق النار، ويدعى محمد الشمراني، في حين أصيب سبعة آخرون، وفق ما أفادت به وسائل الإعلام المحلية.
وأفادت شبكة "سي أن أن" بأن مطلق النار الذي هاجم صفا عسكريا في القاعدة الجوية كان عنصرا في الجيش السعودي يتلقى التدريب في المنشأة.
وبحسب وسائل الإعلام الأمريكية، فإن مطلق النار هو ملازم في القوات الجوية السعودية، وكان يتدرب بالقاعدة الأمريكية في إطار برنامج لتدريب الطيارين.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أعلن أن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز اتصل به هاتفيا وقدم تعازيه بضحايا الهجوم على القاعدة المذكورة، الذي أسفر عن سقوط ثلاثة قتلى وعدد من الجرحى.

في أول تعليق من عائلة منفذ الهجوم أدان سعد بن حنتم الشمراني، عم مطلق النار، الطالب السعودي، محمد سعيد الشمراني، هذا الهجوم.


ونقلت صحيفة "عكاظ" السعودية عن الشمراني قوله، إن ابن شقيقه "بفعلته لا يمثل إلا نفسه، ولا يعكس ما تتحلى به أسرته من إنسانية وولاء للقيادة وإخلاص للمملكة، وحرصها على عكس الصورة الحقيقية لمملكة العدل والسلام".


هيئة كبار العلماء في السعودية أصدرت بيانا قالت فيه، إن "جريمة فلوريدا" هي "إزهاق لنفوس محترمة وسفك لدماء معصومة" فيما نقلت صحيفة عكاظ عن سعد بن حنتم الشمراني، عم منفذ الهجوم، استنكاره وإدانته للهجوم، قائلا: "إن ما أقدم عليه محمد لا يمثل إلا نفسه، ولا ما تتحلى به أسرته من إنسانية وولاء للقيادة". 

 

وعلق نائب وزير الدفاع السعودي، الأمير خالد بن سلمان، على الهجوم ووصفه بالمأساوي، قائلا في تغريدات على حسابه بتويتر، "كالعديد من العسكريين السعوديين، تدربت في قاعدة أمريكية واستخدمنا هذا التدريب القيّم للقتال جنبا إلى جنب مع حلفائنا الأمريكيين ضد الإرهاب وتهديدات أخرى".
وأضاف: "عدد كبير من الخريجين السعوديين من القاعدة الجوية في بنساكولا مضوا قدما للخدمة مع نظرائهم الأمريكيين على وجهات القتال حول العالم، وساعدوا بحماية الأمن الإقليمي والدولي، الحادثة المؤسفة اليوم مدانة بشدة من قبل الجميع في المملكة العربية السعودية".

 

الأميرة ريما بنت بندر، سفيرة المملكة العربية السعودية في أمريكا قالت، إن حادث إطلاق النار في قاعدة عسكرية جوية في فلوريدا، مؤلم للغاية، مؤكدة على وحدة الشعب السعودي في إدانة هذه الجريمة.

وقالت في تغريدة على صفحتها بتويتر،: "أخلص التعازي للشعب الأمريكي في المأساه التي وقعت في بينساكولا، فلوريدا. نتعاطف مع عائلات المتضررين من هذا الهجوم المروع".


وتابعت: "كابنة طيار عسكري سابق تدرب في بأمريكا فإن هذه المأساة مؤلمه بشكل خاص. والشعب السعودي متحد في ادانته لهذه الجريمة. ونقف متضامنين مع أصدقائنا الأمريكيين خلال هذه الأوقات العصيبة".
 

من جهته أدان إمام وخطيب مسجد قباء في المدينة المنورة بالسعودية، الهجوم  وقال في تغريدة له: " ماقام به الطالب السعودي من قتل وإطلاق نار لا يقرّهُ الشرع، وينكره العقل، وتأباه الأعراف، وهو بهذا العمل لا يمثّلُ إلا نفسه".


وأضاف: "كلنا خلف قيادتنا الرشيدة المناوئة للإرهاب بكل صوره وأشكاله وأمكنته".
أما الداعية الإسلامي السعودي، عائض القرني قال في تغريدة له : "حادث مجرم فلوريدا لا يمثلنا ولا يمثل السعودية، لا حكومةً ولا شعبا، والسعودية أكثر من اكتوى بالإرهاب وأكثر من حارب الإرهاب، وديننا الإسلامي، بريء ممن يسعى في الأرض بالإفساد ويقتل الأنفس المعصومة، ويسفك الدماء المحرّمه".


في قال الداعية عادل الكلباني: "نبرأ إلى الله من فعله وأمثاله، وقد قضى الله بأن ( كل نفس بما كسبت رهينة) ،( ولا تزر وازرة وزر أخرى) فبالتأكيد أن مجرم فلوريدا لايمثلنا".