عام في عين العاصفة

القدس المحتلة- الرسالة نت

قضى أفيف كوخافي معظم عامه الأول في قيادة الأركان دون وزير دفاع ومع رئيس وزراء منغمس في صراعات سياسية وقانونية. الآن رئيس الأركان يحتاج إلى موافقة على ميزانية تسمح له بالوقوف أمام أهم اختبار - استعداد الجيش الإسرائيلي للحرب القادمة. كتبت يديعوت احرونوت.

وتضيف الصحيفة، عام وقائد الأركان أفيف كوخافي في منصبه وحيداً في قمة القيادة، معظم الوقت بدون وزير دفاع ، مع رئيس وزراء متورط بالذهاب لثلاثة جولات انتخابية وثلاث قضايا جنائية ، دون وجود حكومة عاملة لتمرير الخطة متعددة السنوات التي تعد مهمة للغاية لبناء قوة الجيش للعقد القادم ، واتخاذ قرارات تنفيذية حيوية.

في هذا العام تعرضت بيروت لهجوم غير عادي نسب إلى إسرائيل ، واستمرار الهجوم في العراق وسوريا ، وتصفية أبو العطا في غزة ، وعمليات حساسة في المنطقة وخاصة مع ايران.

يدرك كوخافي أن هناك فجوات في حالة التأهب ويجب أن تغلق، ليس فقط في الجيش ولكن في المجتمع الإسرائيلي أيضًا. حسب كوخافي، لا يفهم الجمهور حقًا كيف ستبدو هذه الحرب. ليس من 10 إلى 15000 صاروخًا من حماس والجهاد الإسلامي من غزة ، لأن القبة الحديدية تعترض 90٪ كما يعتقد، ولكن 150،000 صاروخ لبناني ، بعضها طويل ، ثقيل ودقيق ، من شأنه أن يتسبب في أضرار أخرى للجبهة الداخلية الإسرائيلية.

في هذه الفترة واصل الجيش الإسرائيلي سياسته المتمثلة في منع تواجد إيران في سوريا ولم يغير سوى أساليب عمله.

قاد رئيس الأركان جولتين رئيسيتين في عامه الأول ضد قطاع غزة: الأولى (الحديقة المغلقة) في أيار / مايو ، أطلقت فيها حماس أكثر من 600 صاروخ في أقل من يومين وقتل أربعة إسرائيليين ، وكانت هذه أول عملية هامة لكوخافي في غزة وأقل نجاحًا في أداء الجيش الإسرائيلي والنتائج المحققة. العملية الثانية كانت (الحزام الأسود).

اغتيال قائد لواء الجهاد الإسلامي في غزة أبو العطا ، وكذلك تصفية الصراف في عملية (الحديقة المغلقة) ، كانت بمثابة عودة إلى سياسة التصفية.

نشأ بعد ذلك هدوء لا ينبغي تفويته لتغيير الوضع الإنساني في قطاع غزة. هذا هو السبب في أن كوخافي مستعد لتحمل مخاطر محسوبة أكثر من رئيس الشاباك نداف أرغامان في ادخال العمال للعمل في إسرائيل ، مع فهمه أن الاقتصاد هو الذي يجلب الهدوء في الضفة ويمكن أن يكون هذا هو الواقع في غزة.

كوخافي اليوم يعمل مع نفتالي بينت بتنسيق جيد، وقد عمل الإثنان على تغيير قواعد العمل الأمني.

يديعوت احرونوت| الهدهد