تصاعد المواجهة بين جيشي النظام وأنقرة في إدلب: عشرات القتلى

وكالات-الرسالة نت

 

تصاعدت حدة المواجهة العسكرية بين قوات الجيش التركي وقوات النظام السوري، لتشهد مواجهات اليوم الخميس، سقوط خسائر بشرية في الجانبين، فيما تواصل قوات النظام الهجمات التي تشنها في إدلب بشمال غرب سورية.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية مساء اليوم، الخميس، عن "القضاء على أكثر من 50 عنصرا لقوات النظام السوري وتدمير 5 دبابات وناقلتي جنود وعربة بيك آب مزودة بسلاح رشاش"، بحسب ما أوردت وكالة "الأناضول" التركية الرسمية.

وقتل جنديان تركيان وأصيب خمسة آخرون في غارة جوية في محافظة إدلب شمال غرب سورية، وفق ما أفادت وزارة الدفاع التركية، من دون أن تحدد الجهة التي شنت الغارة. وقالت الوزارة "استشهد اثنان من رفاقنا وأصيب خمسة في ضربة جوية في منطقة إدلب"، مضيفة أن أنقرة ردت بقصف.

ويأتي ذلك مع اشتداد التوتر في هذه المنطقة بين القوات التركية والجيش السوري المدعوم من موسكو. والوضع في إدلب يثير توترا متزايدا بين أنقرة التي تدعم مجموعات المعارضة وموسكو التي تساند النظام.

وبذلك يرتفع عدد الجنود الأتراك الذين قتلوا في إدلب إلى 15جنديا. وذكر بيان لوزارة الدفاع التركية، نُشر اليوم على "تويتر" إن الجيش التركي يرد على الهجوم. ولم يقدم مزيدًا من التفاصيل، أو يحدد مكان وقوع الهجوم في إدلب.

وذكرت الوزارة أن ما يصل إلى 50 من عناصر قوات النظام السوري قد قتلوا وأن خمس دبابات وناقلات جنود مدرعة وغيرها من المعدات قد دمرت.

في المقابل، قال الجيش الروسي إن مسلحين في إدلب شنوا هجومًا واسعًا على مواقع لقوات النظام السوري بالقرب من النيرب، تحت غطاء المدفعية التركية، مضيفًا أن أربعة جنود سوريين أصيبوا جراء القصف المدفعي التركي.