صحيفة: جيش الاحتلال يضع "خطة ب" في حال فشل المحادثات النووية

صورة "أرشيفية"
صورة "أرشيفية"

القدس المحتلة- الرسالة نت

كشفت صحيفة "جيروزاليم بوست" العبرية أن جيش الاحتلال يستعد لوضع "خطة ب"، تتمثل في الخيار العسكري، في حال فشلت المفاوضات النووية مع إيران.

ومن المقرر أن تستأنف المفاوضات النووية غير المباشرة بين الولايات المتحدة وإيران في 29 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري في فيينا، بواسطة من عديد الدول، بعد توقف دام خمسة أشهر.

وتشير الصحيفة إلى أن جيش الاحتلال يراقب الشمال والجنوب، رغم أن وزارة الحرب الإسرائيلية تستبعد اندلاع حرب مع إيران أو وكلائها، مثل حزب الله في لبنان.

وأجرى جيش الاحتلال تدريبات واسعة النطاق في الشمال خلال شهري تشرين الأول/ أكتوبر وتشرين الثاني/ نوفمبر، فيما يقع التخطيط لإجراء تدريبات أكثر بنسبة 50 بالمئة العام المقبل مقارنة بعام 2020، و30 بالمئة أكثر من السنة الحالية.

وتأتي التدريبات المتزايدة المقرر إجراؤها في عام 2022 بعد سنوات من الركود، وستكون أكبر عملية تدريب منذ خمس سنوات، خاصة لقوات الاحتياط، بحسب الصحيفة.

وشاركت إسرائيل في مناورات بحرية متعددة الأطراف في البحر الأحمر، مع الإمارات والبحرين، والقيادة المركزية للقوات البحرية الأمريكية خلال الفترة الماضية، فيما اعتبرت "جيروزاليم بوست" ذلك "رسالة خفية" إلى إيران.

وكانت المناورات التي حصلت في أوائل الشهر الحالي، الأولى في نوعها، وأظهرت نوع التحالف البحري، الذي قد تنضم إليه إسرائيل، إذا كان هناك عمل عسكري ضد إيران، وفقا للصحيفة.

وخلال شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، أجرت قوات جيش الاحتلال مناورات "العلم الأزرق"، وهي "أكبر مناورة جوية على الإطلاق" في تاريخها، بمشاركة دول عدة، وبحضور قائد القوات الجوية الإماراتية، حسب ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية.

وتجري إسرائيل تدريبات "العلم الأزرق" كل عامين منذ 2013، في صحراء النقب.

لكن تدريبات هذا العام تشهد مشاركة كل من فرنسا وإيطاليا وألمانيا والولايات المتحدة وبريطانيا والهند واليونان، التي تحلق طائراتها فوق الأراضي المحتلة لأول مرة منذ عام 1948.

ونقلت فرانس برس عن رئيس العمليات في سلاح الجو الإسرائيلي، أمير لازار، قوله للصحفيين في قاعدة "عوفدا" الجوية، جنوب إسرائيل، إن أكثر من 70 طائرة مقاتلة شاركت في المناورات، بالإضافة إلى 1500 عنصر من سلاح الجو في مختلف الدول.

ومن بين الطائرات المشاركة في المناورات ميراج 2000، ورافال، وأف 16، ويوروفايتر، والشبح أف 35، وفقا للصحيفة.

وشملت هذه المناورة تدريبات على صواريخ أرض - جو قتالية متطورة، وجو - جو، وجو - أرض، فضلا عن تجنب أنظمة الدفاع الجوي الأرضية.