بعد 74 عاماً على النكبة

النائب القرعاوي: استمرار تعويل السلطة على خيار التسوية "تهجيص سياسي"

فتحي القرعاوي
فتحي القرعاوي

محمد عطا الله- الرسالة نت

أكد النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني فتحي قرعاوي، أن استمرار تعويل قيادة السلطة على خيار التسوية؛ بعد مرور 74 عاماً على ذكرى النكبة الفلسطينية، هو "تهجيص سياسي" وأمر غير منطقي، حسب تعبيره.

وقال النائب قرعاوي في حديث لـ "الرسالة" ظهر اليوم الأحد، إن واقع القضية الفلسطينية وتغليب خيار الحل السلمي والتسوية على خيار المقاومة، أدخل الشعب الفلسطيني في دوامة ومتاهة ساهمت في تراجع القضية.

وأضاف "من غير المنطقي استمرار السير في هذا النهج أمام العدو الصهيوني الذي يمارس القتل والتهجير وسرقة الأرض وبناء المستوطنات، وما يجري بات أقرب للتخريف السياسي وليس برنامجاً سياسياً".

وشدد على أن الجيل الجديد الثائر لا يقبل أو يسلم بخيار الاستسلام، وبات يخلق معادلة جديدة ويدافع ويتصدى للاحتلال بأبسط الأدوات والوسائل المتاحة أمامه.

وتوافق الخامس عشر أيار/ مايو من كل عام، الذكرى السنوية لنكبة عام 1948، التي أدت إلى تشريد عدد كبير من الشعب الفلسطيني خارج دياره، لصالح إقامة كيان الاحتلال (الإسرائيلي).

وشملت أحداث النكبة احتلال الحركة الصهيونية معظم أراضي فلسطين، التي طردت نحو 750 ألف فلسطيني وحولهتم إلى لاجئين، إضافة إلى ارتكاب عشرات المجازر ضد الفلسطينيين، وهدم أكثر من 500 قرية، وتدمير المدن الفلسطينية الرئيسية وتحويلها إلى مدن يستوطنها اليهود.