نقابة الصحفيين تستنكر اعتداء قوات الاحتلال على الصحفيين

أرشيفية
أرشيفية

رام الله- الرسالة نت

استنكرت نقابة الصحفيين، اليوم الثلاثاء، تصاعد الاعتداءات والجرائم بحق الصحفيين من قبل قوات الاحتلال (الإسرائيلي) والمستوطنين.

وأكدت النقابة في بيان لها، أن محاولة دعس عضو الأمانة العامة للنقابة المصور جعفر اشتية من قبل المستوطنين، واعتداء قوات الاحتلال على أحد عشر صحفيًا خلال تشييع جثمان الشهيد وليد الشريف في القدس المحتلة أمس، وسحل الصحفية سهى حسين أثناء عملها في المدينة المحتلة قبل يومين، ومن قبلها قتل شيرين أبو عاقلة، دليل على أن الاحتلال يضع الصحفيين الفلسطينيين في دائرة الاستهداف.

وقالت النقابة: "إن قوات الاحتلال اعتدت على الصحفيين: ديالا جويحان، ورامي الخطيب، وبراءة أبو رموز، ومحمد عشو، ومعاذ الخطيب، ومصطفى الخاروف، وعبد العفو زغير، ورجائي الخطيب، وأحمد أبو صبيح، ونسرين سالم، خلال تشييع الشهيد الشريف بشكل مقصود".

وجددت النقابة تأكيدها أنها ماضية في اجراءات ملاحقة مرتكبي الجرائم من جيش الاحتلال بحق الصحفيين الفلسطينيين.

وطالبت نقابة الصحفيين مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة بتوفير حماية دولية للصحفيين الفلسطينيين الذين يتعرضون يوميا لاعتداءات وجرائم الاحتلال.