نموذج مصغر لنتائج أي انتخابات عامة قادمة

زلزال سياسي.. الكتلة الإسلامية تكتسح انتخابات "بيرزيت"

رام الله-الرسالة نت

حققت كتلة الوفاء الإسلامية، الذراع الطلابي لحركة حماس، فوزا كاسحًا في انتخابات مجلس طلبة جامعة بيرزيت.

وحصدت الكتلة الإسلامية 5018 صوتا، مقابل 3379 صوتا لكتلة الشبيبة الطلابية بعد فرز كافة الكليات بالجامعة.
وانتهت عمليات الفرز، بعد أن عقدت انتخابات مجلس طلبة الجامعة صباح اليوم الأربعاء.

ويأتي فوز الكتلة الإسلامية رغم اعتقال قوة من جيش الاحتلال 7 من نشطائها بالجامعة، في أعقاب مناظرة أقامتها الكتل الطلابية أمس الثلاثاء.

وكان من أبرز المعتقلين، مناظر الكتلة معتصم زلوم، الذي نقله جيش الاحتلال لسجن عوفر، واعتدى عليه مجموعة عناصر فتح في قسمي 15 و 16.

وبحسب مراقبين، فإن انتخابات مجلس الطلبة في جامعة بيرزيت مثلت استطلاعاً حقيقياً للرأي، وعكست صورةً عن الأوزان النسبية الحقيقية للقوى في الضفة الغربية.

ويمكن اعتبار هذه الانتخابات نموذجاً مصغراً عن الانتخابات العامة ونتائجها، حيث إن طلاب الجامعة يمثلون جميع شرائح وطبقات المجتمع، الأغنياء والفقراء والطبقة المتوسطة.
ويمثل طلاب الجامعة جميع مدن وقرى وبلدات الضفة الغربية، سواءً تلك الواقعة تحت سيطرة السلطة أو تحت سيطرة الاحتلال.
وهم يمثلون كذلك جميع البيئات المجتمعية التي جاؤوا منها، فمنهم ابن الوزير، وابن النجار، وابن الحداد، وابن المزارع، وحتى ابن موظف السلطة.
لهذه الأسباب يمكن القول بأن هذه الانتخابات مثلت انعكاساً لتوجهات الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية، على العكس تماماً من انتخابات المحامين في قطاع غزة، والتي لم تمثل سوى شريحة معينة ومحصورة تجعل من تعميم نتائجها أمراً غير منطقي، وحتى انتخابات هذه الشريحة (المحامون).. فقد شهدت منافسةً حادة؛ بعد أن كانت فتح في السابق تفوز بها بما يشبه التزكية بسبب عدم وجود منافسين.

وقال المناظر السابق للشبيبة الفتحاوية قبل 15 عامًا صامد صنوبر، إن الذي خسر في بيرزيت هو نهج التنسيق الأمني والذين اختطفوا حركة فتح وحرفوا بوصلتها.

 

وأضاف خلال منشور له عبر فيس بوك " الذي خسر هو نهج الفساد الذي نخر مؤسسات السلطة وظلم عموم الشعب وشرفاء فتح باسم فتح".

 

وتابع " الذي خسر هو نهج الذين اغتالوا نزار بنات وصفقوا لاغتياله باسم فتح.. الذي خسر هو الذي قمع الحريات وقمع المتظاهرين وصفق لذلك باسم فتح.."

 

وواصل حديثه "الذي خسر هو نهج الإقصاء الذي سيطر على فتح لتقوم بإقصاء شرفائها وأحرارها ومناضليها من مؤسسات السلطة ومواقع الحركة ومنهم منسق شبيبة بير زيت الحر الذي فصل من فتح لأنه رفض اغتيال نزار بنات"

 

وختم حديثـه "الذي خسر هو نهج الاعتقال السياسي وتكميم الأفواه باسم فتح.. الذي خسر هو من أفرغ الشبيبة من مضمونها ليجعلها مجموعة من الموظفين بيد أجهزة الأمن..  الذي خسر هو من مارس كل أشكال المحرمات باسم فتح..  لو كانت فتح كما كانت في ظل أحرارها ولو كان شرفاؤها من يتصدرون المشهد لما خسرت فتح.."

 

نتائج كلية الأعمال والاقتصاد:

  • الكتلة الإسلامية: 804 أصوات
  • اتحاد الطلبة: 15 صوتا
  • الشبيبة الطلابية: 490 صوتا
  • الوحدة الطلابية: 23 صوتا
  • القطب الطلابي: 169 صوتا

كلية العلوم:

  • الكتلة الإسلامية: 1007صوتا
  • الشبيبة الطلابية 577 صوتًا
  • كتلة اتحاد الطلبة التقدمية: 15
  • القطب الطلابي التقدمي: 194
  • كتلة الوحدة الطلابية: 20
  • أوراق فارغة: 9

كلية الهندسة:

  • الكتلة الإسلامية: 963 صوتا
  • الشبيبة الطلابية 716 صوتًا
  • القطب الطلابي التقدمي: 175 صوتًا
  • كتلة الوحدة الطلابية: 22 صوتًا

كلية الآداب:

  • الكتلة الإسلامية: 925 صوتا
  • الشبيبة الطلابية 621 صوتًا
  • القطب الطلابي التقدمي: 151 صوتًا
  • كتلة الوحدة الطلابية: 29 صوتًا

كلية كمال ناصر:

  • الكتلة الإسلامية: 1319أصوات
  • اتحاد الطلبة: 21 صوتا
  • الشبيبة الطلابية: 975 صوتا
  • الوحدة الطلابية: 38صوتا
  • القطب الطلابي: 199 صوتا