الوريث الوريث

الباحث المقدسي عمرو: السلطة تتساوق مع الاحتلال في الهجوم على الشيخ "عكرمة"

الرسالة نت - القدس

استنكر جمال عمرو الباحث المقدسي وعضو الهيئة الإسلامية العليا، الهجمة الإعلامية والتحريضية التي تشنها سلطة رام الله على الشيخ عكرمة صبري رئيس الهيئة، بعد خطبته على منبر الأقصى ضد الاعتقال السياسي.

وذكر عمرو "للرسالة نت" أن الأصل في السلطة أن تكافئ الشيخ "عكرمة" وتكرمه لمكانته الوطنية والإسلامية بدلاً من محاربته بعد السنوات الطويلة التي حاربه فيها الاحتلال (الإسرائيلي) بالإبعاد عن المسجد الأقصى والاعتقال لدفاعه المستمر عن القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية.

ولفت الباحث المقدسي إلى أن سلطة رام الله والاحتلال يتشابهان في تعاملهما مع الشيخ عكرمة وهذا شيء مؤسف، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن الشيخ تحدث بالشيء القليل عن الاعتقالات السياسية التي تنتهجها السلطة، مع العلم أنه لو استعرض جميع سلوكياتها فإن ذلك من شأنه أن يحدث زلزالا لما للشيخ من مكانة وثقل على الساحة الدولية.

ويرى أن ما فعلته السلطة في هجمتها الأخيرة يأتي لحرف الأنظار عن ملفاتها المأساوية في حق الشعب الفلسطيني.