ضربة أميركية تستهدف قيادياً بجماعة "حراس الدين" المتحالفة مع "القاعدة" في إدلب

وكالات- الرسالة نت

قال الجيش الأميركي، إن الولايات المتحدة نفذت ضربة في محافظة إدلب السورية يوم الإثنين، استهدفت قياديا بارزا بجماعة متشددة متحالفة مع تنظيم "القاعدة".

وبحسب بيان للجيش الأميركي نقلته وكالة "رويترز"، فإن الضربة استهدفت أبو حمزة اليمني "القيادي البارز" في جماعة "حراس الدين" المتحالفة مع "القاعدة" بينما كان يتنقل بمفرده على دراجة نارية، مشيرًا إلى أن المراجعة الأولية لم تشر إلى وقوع إصابات في صفوف المدنيين.

من جهته، قال الدفاع المدني السوري على "تويتر"، إن رجلاً قُتل قبل منتصف الليل بقليل بعد استهداف دراجته النارية بصاروخين، مضيفا أنه نقل الجثة إلى إدارة الطب الشرعي في مدينة إدلب.

وقالت مصادر عاملة في وحدات الرصد والمتابعة التابعة للمعارضة السورية، إن "طائرة مُسيرة تابعة لقوات التحالف الدولي استهدفت بصاروخين دراجة نارية كان يستقلها شخصٌ يُرجح أنه قيادي يعمل لدى جماعة إسلامية، وذلك على طريق فرعي بالقرب من بلدة قميناس شرق مدينة إدلب".

وأكدت العثور على جثة المستهدف متفحمة، لافتة إلى أن "جهاز الأمن العام وهو الذراع الأمنية لـ"هيئة تحرير الشام" في منطقة إدلب، نقل الجثة إلى الطبابة الشرعية في مدينة إدلب، ومنع أي شخص من التوجه إلى مكان الاستهداف.

وأشارت المصادر إلى أن ثلاث طائرات مُسيرة تابعة للتحالف الدولي كانت تُحلق في أجواء محافظة إدلب منذ قرابة الـ 10 أيام على مدار الـ 24 ساعة، مرجحةً أن تلك الطائرات كانت ترصد وتلاحق هدفاً منذ تلك الفترة.

وجاء استهداف طائرات التحالف الدولي، ليل الإثنين، بالتزامن مع بدء حملة أمنية واسعة النطاق لـ "هيئة تحرير الشام" ضد بعض قادة جماعة "أنصار الإسلام" وبعض القيادات الآخرين العاملين أو المقربين من تنظيم "حراس الدين" المتشدد في مدينة إدلب وريفها الغربي.

المصدر: العربي الجديد