لرجال الظل ...ألف سلام

حسام البواب
حسام البواب

حسام البواب

إن ما سمحت قيادة كتائب القسام بنشره اليوم عبر تغريدة لناطقها ابو عبيدة ما هو إلا تحريك لملف الاسرى بدون معلومة فالمعلومة عند قيادة القسام لا تخرج إلا بثمن ولكن لماذا اليوم وما دلالة التوقيت حيث غرد ابو عبيده الناطق باسم كتائب القسام في غضون ما سمح بالنشر في الذكرى الثامنة لمعركة العصف المأكول والتي أسرت خلالها كتائب القسام جنديين صهيونيين.. سمحت قيادة القسام بالكشف عن تعرض أحد الأماكن خلال معركة سيف القدس العام الماضي لقصفٍ صهيونيٍ أدى إلى استشهاد أحد مجاهدي وحدة الظل وإصابة ثلاثةٍ آخرين أثناء قيامهم بمهمة حراسة أحد الجنديين..

ونتحفظ على الكشف عن اسم الشهيد في هذه المرحلة لأسبابٍ أمنية، وسنعلن عنه لاحقًا بإذن الله عندما تكون الظروف مواتية.

القسام يحاول ضرب مصداقيه الاحتلال الصهيوني أمام جمهوره والضغط عليه في ظل عدم قدرة قيادته خوض المفاوضات مع المقاومة حول الجنود الأسرى في غزة لأنهم لا يريدون دفع الثمن ،ففي تغريدة أبو عبيدة دلالة التوقيت قبيل مسيرة عائلات الجنود الأسري يوم الثلاثاء علي حدود غزة وتعرية قيادتهم أنها تكذب عليهم بروايتها أن جنودهم أموات ودلالة التغريدة واضحة فالأحياء باليقين لا يحرسون أموات، ولكن قصف العدوا لوحدة الظل وإستشهاد أحد المجاهدين وإصابة ثلاثة آخرين يعني أن الغموض يحاك علي ملف الأسري من جديد فلا معلومة إلا بثمن ،وهذا إنجاز لمديري ملف الأسري بحنكة وإقتدار

فالطريق للوصول إلي الجنود أو معلومة عنهم واضحة والثمن يجب أن يدفع وهي رسالة تطمين لأسرانا أن مقاومتكم لن تنساكم وتعمل ليلا ونهارا من أجل تحريركم فالقسام قادر بإذن الله علي تحريركم وتبيض السجون فأطمئنوا.

#رحم الله الشهيد وشفي الله الجرحي من المجاهدين ومكن أخوانهم من تحرير الأسري من سجون المحتلين..