رئيس مشروع "عنق الزجاجة" يوضح تفاصيل إزالة المنازل

الرسالة نت-غزة

ذكر رئيس لجنة مشروع عنق الزجاجة في وزارة الأشغال بغزة، ماجد صالح أن الأمور تسير بشكل إيجابي في إزالة كافة المعيقات والعقبات أمام البدء بتنفيذ المشروع، مبينا أن هذا المشروع سيربط شمال قطاع غزة بجنوبه على امتداد شارع الرشيد الساحلي.

وأوضح صالح، أنه تم التواصل مع كافة الجهات المعينة المسؤولة لتهيئة الأمور والأجواء لتنفيذ هذا المشروع الحيوي الهام.

وقال الصالح في تصريحات صحفية، "باشرنا من الأسبوع الماضي العمل في عملية إزالة بعض البيوت الواقعة على أطراف الشارع، وأمس أغلقنا الشارع وبدأنا بإزالة المنازل المعيقة للمشروع".

وبيّن أنّ "14 منزلًا ووحدة سكنية في المنطقة قدموا ملفاتهم القانونية وتعهدات الإزالة للوزارة". ولفت إلى أنّه "بعد توقيع المواطنين للتعهدات يتسلّمون شك نقدي مباشرة، وبعد تنظيف المكان وتسليم الأرض لسلطة الأراضي؛ يُمنح المواطن إفادة بذلك، ويتم إحضارها إلى وزارة الأشغال وبناءً عليه يستلم كافة حقوقه المالية دفعة واحدة".

وأشار إلى أنّ "عدد البيوت التي تعيق إنجاز المشروع (32) منزلًا، إضافة لوجود 4 منشآت تتبع لوكالة الغوث وتشغيل اللاجئين (أونروا)، التي تم الاتفاق معها على تسليمها قطعة أرض، وننتظر حاليًا الحكومة حتى تكمل إجراءاتها لتسلمهم إياها في أقرب وقت ممكن".

وأضاف "بخصوص نادي الشاطئ الرياضي، تم الموافقة مع مقاول إزالة، وسيبدأ عمله يوم الأحد المقبل، والنادي من جانبه سيوقع تعهد الإزالة من وزارة الأشغال، ويستلم الشك المالي".

وأكد مدير عام الآليات والطرق في وزارة الأشغال العامة والإسكان، أنّ "مشروع (عنق الزجاجة) حيوي ويربط بين شمال غزة وجنوبها، كذلك سيساهم بشكل كبير في تنظيم الحالة المرورية هناك، لاسيما أنّ هذه المنطقة تشهد اكتظاظًا مروريًا حادًا".

ونوّه إلى أنّ "عرض الشارع حاليًا يصل من أربعة إلى ستة أمتار، ومقرر له أن يكون بعرض 40 مترًا، لكن في المرحلة الأولى التي نحن بصددها الآن سيكون 27 مترًا، وباقي المساحة عبارة عن متنزه للناس ومنطقة اصطفاف". وشدد الصالح على أنّ تقديرات إزالة المنازل المعيقة للمشروع هي تمويل حكومي بحت، ووصلت إلى حوالي 3 مليون دولار.