مسيرة الأعلام.. نتنياهو يهرب من أزماته

الرسالة نت- أحمد أبو قمر

يصر بنيامين نتنياهو رئيس الائتلاف الحكومي المتطرف، على إقامة مسيرة الأعلام بما يستفز مشاعر المسلمين، وهو ما قد يشعل الأوضاع على أكثر من جبهة.

ويدرك نتنياهو أنه لا مخرج من أزماته المتعددة بين الجمهور الصهيوني سوى بافتعال المزيد من الأزمات وخصوصا بما يضمن إسكات الصوت المعارض في دولة الكيان.

وقال نتنياهو إن "مسيرة الأعلام" ستجري في مسارها كما هو معد لها، في حين أوردت القناة 13 العبرية أن وزراء بالحكومة سيشاركون في المسيرة.

 تهديد من ضعف!

ووفق مراقبين، فإن نتنياهو يرفع من مستوى التهديد عله يتجنب المواجهة مع المقاومة، في وقت يدرك صعوبة الموقف الذي وقع فيه، "فعدم تمرير مسيرة الأعلام سيضعفه وقد يؤدي لتفكك ائتلافه الحكومي، وسيزيد النقمة عليه".

كما أن ذهابه للمواجهة أيضا سيحرجه أمام المجتمع الصهيوني، وسيدخله في دوامة المواجهة العسكرية وتعقيداتها، خاصة أنها ستكون تحت عنوان الدفاع عن القدس والمسجد الأقصى.

المختص في الشأن (الإسرائيلي)، المقدسي إسماعيل مسلماني، أكد أن نتنياهو لم يحقق أهدافه في العدوان على غزة بمعركة "ثأر الأحرار" التي استمرت 5 أيام، "وهو ما دفعه لخطاب ناري يخرج بصورة المنتصر أمام المجتمع (الإسرائيلي)".

وقال المسلماني في حديث لـ (الرسالة نت): "تأتي هذه التصريحات في سياق التصعيد والتهديد حيث هدد نتنياهو المنظمات وفصائل المقاومة".

وأشار إلى أن هذا التصعيد الخطير يتمثل في مشاركة وزراء وأعضاء كنيست، وعدد من الحاخامات، "وهو ما يعني تصعيدا ناريا وتحديا صارخا للمجتمع الدولي والجامعة العربية ولمدينة القدس".

وتوقع المسلماني أن يأتي الانفجار الخميس المقبل، من المقدسيين والداخل المحتل، ويعم مناطق أخرى.

وختم حديثه: "هذا التصعيد والتهديد الخطير من نتنياهو وكل المؤسسات يعني أن المنطقة ذاهبة للمزيد من الغليان والانفجار".

في حين، أكد المختص في الشأن (الإسرائيلي)، أيمن الرفاتي أن نتنياهو بتهديداته حول "مسيرة الأعلام" يرفع السقف أمام جبهات المقاومة.

وقال الرفاتي في حديث لـ (الرسالة نت): "يظن نتنياهو أنه يمكنه ثني الفصائل الفلسطينية عن أي فعل تجاه المسيرة، وهنا يخطئ التقدير، وهو يدرك أن الغرفة المشتركة هيأت نفسها لاستمرار معركة ثأر الأحرار حتى يوم الخميس".

ووفق تقديراته، فإنه لن تكون هناك مشكلة لديهم بالعودة للقتال تحت عنوان الدفاع عن مدينة القدس.

ولفت إلى أن نتنياهو يحتاج لترميم صورته التي أذلتها المقاومة في معركة "ثأر الأحرار" خلال الأسبوع الماضي، "ولذلك يرفع من مستوى تهديداته لعل المقاومة تمرر له مسيرة الأعلام، وليعيد صورته أمام المجتمع (الإسرائيلي) وقبله أمام ائتلافه الحكومي بأنه لازال قويا".

وأضاف: "يكذب نتنياهو حينما يتحدث أنه ردع المقاومة في معركتي سيف القدس وثأر الأحرار، فصواريخ المقاومة تساقطت على تل أبيب والقدس حتى اللحظات الأخيرة من الهدنة".

وينظم اليمين المتطرف هذه المسيرة لإحياء ذكرى احتلال الشطر الشرقي من مدينة القدس عام 1967، والذي يسمونه "يوم توحيد القدس" وفرض السيادة (الإسرائيلية) على المدينة والأماكن الدينية اليهودية فيها.

وتجري المسيرة وفق التقويم العبري، ومن المقرر أن تجري بعد غدٍ الخميس، وتسير فيها مجموعات كبيرة من غلاة اليهود وهم يلوحون بالأعلام (الإسرائيلية) ويخترقون البلدة القديمة من باب العامود في القدس المحتلة.

البث المباشر