بالتزامن مع المسيرة

المرابطة عمرو: الاحتلال يعرقل وصولنا للأقصى 

الرسالة نت-مها شهوان

منذ أسابيع تعمل مرابطات المسجد الأقصى كخلية نحل على الأرض وعبر منصات التواصل الاجتماعي لتجميع أكبر حشد للرباط ومواجهة مسيرة الأعلام (الإسرائيلية).

ورغم مضايقات الاحتلال تحاول المرابطات الوصول إلى المسجد ومن لم تتمكن تقف عند أقرب مسار يوصل إلى بواباته، فمنذ ساعات الصباح يقف بين كل عامود وآخر شرطي (إسرائيلي) لمنع وصول المرابطين والمرابطات. اليوم ستشهد مدينة القدس مسرحية هزلية متمثلة بمسيرة الأعلام الاستفزازية حيث سيقدم المستوطنون عرضا مسرحيا ساخرا، فتية سيشتمون التاريخ الفلسطيني ويتوعدون وسيلتقطون ملايين الصور، وستأمر شرطتهم بإغلاق متاجر المدينة وسيقفون عائقا في وجه من يحاول الوصول للأقصى.

تقول المرابطة زينة عمرو: "منذ أسابيع ونحن ندعو إلى الحشد وشد الرحال للأقصى والتواجد هناك"، مضيفة: لإدراك الاحتلال دور المرابطات وقت مسيرة الأعلام يفرض القيود والحواجز لمنع دخولنا الأقصى".

وتوضح عمرو، أن التعويل في الرد على مسيرة الأعلام يقع على عاتق المرابطات لخصوصيتهن في الوصول لأكبر قدر من أهالي القدس وحث السيدات، فالمرابطون منهم من اعتقل أو أبعد، لذا الدعوة للرباط والحشد بحاجة لوجود قوة رادعة.

وذكرت (للرسالة نت) أنه في كل مرة ينوي الاحتلال اقتحام الأقصى، يدرك دور المرابطات لذا يمنعهن من ممارسة أنشطتهن ويعيق دخولهن للمسجد، مشيرة إلى أنه منذ أيام تسلمت العشرات من المرابطات قرار الإبعاد القسري عن الأقصى.

وترجع عمرو سبب تسلم عشرات المرابطات إخطارات الإبعاد إلى أن الاحتلال يعلم مدى تأثيرهن الواضح خلال الأحداث، مشيرة إلى أنه منذ الفجر وضع جنود الاحتلال الكتل الأسمنتية ولم يسمح لأحد بالدخول للأقصى سوى لعشرين مرابطا مقدسيا، كما منعوا الشباب خشية البقاء حتى وقت الاقتحام.

ولفتت إلى أن هناك مقدسيين ومقدسيات يتأخرون رغما عنهم عن الرباط لأسباب أمنية حيث أن الاحتلال يترصد لهم بمزيد من العقوبات كفرض الضرائب ومخالفات على البيوت والحرمان من التأمين الصحي وكل ذلك يستخدمه كذريعة للضغط عليهم.

وفي الوقت ذاته أكدت عمرو أن الكثير من المرابطات لا يخشين على مصالحهن الشخصية ويأتين للأقصى دفاعا عنه.

وذكرت أن دور المرابطات لا يقتصر فقط على التواجد في الأقصى بل بتقديم المعلومات وتوعية مسلمي الخارج سواء في إندونيسيا أو تركيا أو ماليزيا والمغرب العربي حول ما يجري في الأقصى، خاصة أن كثيرا منهم يحبون القدس لكن لا يعون جيدا ما يجري فيها.

وستنطلق مسيرة الأعلام الساعة الرابعة وحتى السادسة مساء، من محيط البلدة القديمة بالقدس المحتلة، إلى باحة حائط البراق.

متعلقات

أخبار رئيسية

المزيد من تقارير

البث المباشر