حمل ثلاث رسائل مهمة

هنية: فوز الكتلة في بيرزيت امتداد لحضور الحركة الوازن بمختلف المستويات

الرسالة نت- الضفة المحتلة

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، أن فوز الكتلة الإسلامية في انتخابات مجلس الطلبة في جامعة بيرزيت بعد فوزها في جامعة النجاح يمثل امتدادًا لحضور الحركة الوازن في مختلف المستويات والمديات، مجددًا تأكيده على تمسك الحركة بالانتخابات العامة الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني لمنظمة التحرير، واستعدادها لإجراء الانتخابات الطلابية في جامعات قطاع غزة كافة، داعيًا الكل الفلسطيني إلى الانخراط في الترتيبات اللازمة لإجرائها.

وقال رئيس الحركة في كلمة له في مهرجان الفوز الذي تنظمه الكتلة داخل الجامعة إن الفوز يحمل ثلاث رسائل مهمة، الأولى أن "حركة حماس حيث تنتمي الكتلة الإسلامية، عصية على الكسر في الضفة الغربية فضلًا عن كل ساحات الوطن، وقادرة على مواجهة المحتل والبطش والإرهاب"، مؤكدًا أن كل محاولات واستراتيجيات جز العشب تحطمت على صخرة الوعي والصمود والتجذر لحماس في أعماق أعماق الشعب الفلسطيني.

وتابع "الرسالة الثانية أن الكتلة اليوم تثبت قدرتها على تطويع كل الظروف المعاندة، وتتجاوز كل التحديات والصعاب التي تعترض طريقها، سواء كان من المحتل أو من السلطة، وأنها قادرة على احتواء المتغيرات وتجاوز التعقيدات وملء الفراغ الناشئ عن الاعتقالات أو الاستشهاد أو الإبعاد".

وأضاف أن "الرسالة الثالثة هي أن المشاركة في الانتخابات جاءت من موقع المنافسة الوطنية، وعلى قاعدة التمسك بالشراكة مع كل القوى والفصائل بما تمثله أيضًا هذه الأطر الطلابية"، مشددًا على أن حماس في مرحلة تحرر من المحتل ومواجهة وجودية، لذلك تتمسك بالشراكة وبالوحدة وبالتعاون وبالتكامل مع كل أبناء الشعب الفلسطيني وفصائله وقواه وشخصياته على امتداد الوطن وخارجه.

ولفت إلى أن "الفوز يأتي على وقع الدم والشهادة وعلى وقع الانتفاضة المتصاعدة والمقاومة الباسلة التي كان آخرها الليلة في مخيم عقبة جبر في أريحا الصمود، وامتدادًا للمقاومة والبطولات التي يسجلها مجاهدونا ومقاومونا من كل فصائلنا المقاوِمة والمجاهدة في غزة والضفة وفي كل مكان".

متعلقات

أخبار رئيسية

المزيد من سياسي

البث المباشر