برلين تدرس طرد الأئمة المسلمين المتطرفين من البلاد

برلين-وكالات-الرسالة نت

ذكر وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير أنه يفكر في طرد الأئمة المسلمين المتطرفين من ألمانيا.

وقال ميزير في مقابلة مع صحيفة "دي تسايت" الألمانية الأسبوعية المقرر صدورها غدا الخميس: "أين تحدث أولى بوادر تطرف (مجرمي العنف الإسلاميين)؟ الإجابة: يكاد دائما حول المساجد".

وأوضح ميزير أنه يمكن حاليا الانشغال بأسئلة مثل من أي بلد ينحدر الأئمة ومع من يتحدثون، موضحا أنه يفكر في أنه ربما يتعين عليه مرة طرد إمام وتدريب آخرين.

وأشار ميزير إلى أن أمنية التيار الإسلامي المتطرف هي إساءة استخدام الإسلام ليشن هجمات تحت عباءة الدين، وقال: "علينا أن نقدم ردا على ذلك يكون ذا طابع سياسي أمني وأيضا ذا طابع ديني واجتماعي".

ومن ناحية أخرى أكد ميزير أنه لن يقوم كوزير لداخلية ألمانيا باتخاذ أي إجراء من شأنه تقليل مستوى الأمن في البلاد، إلا أنه أشار إلى أن خطورة حدوث أي شيء يضر بأمن البلاد لا يزال قائما.

وذكر ميزير أنه يتعين على من يشغل منصب وزير الداخلية أن يوضح للشعب أنه يهتم بأمنهم، وقال: "هذا يعني أيضا أنه يتعين بذل جهد لنشر الأمن".