د. المدهون : الإقصاء الوظيفي وصمة عار على جبين العاملين به

غزة- الرسالة نت

استنكر الدكتور محمد المدهون رئيس ديوان الموظفين العام, مواصلة حكومة رام الله سياسة الإقصاء الوظيفي, بعد قيامها مؤخراً بفصل " 11 " موظفاً من جنين وطولكرم على خلفية انتمائهم السياسي.

وقال د. المدهون في بيان وصل "الرسالة نت" : " قرارات فصل الموظفين على خلفية انتمائهم السياسي, تمثل وصمة عار ستلاحق كافة العاملين بها ".

وأضاف أن مواصلة حكومة رام الله  العمل ضمن سياسة الإقصاء الوظيفي, يعد تأكيداً للنهج غير القانوني الذي تتبعه هذه الحكومة برئاسة سلام فياض, مشيرا إلى أن التلاعب بمصير المواطنين ووظائفهم قضية يجب الوقوف عندها وعدم السكوت عليها.

وأوضح المدهون أن الحكومة الفلسطينية وديوان الموظفين العام في غزة, يواصلان العمل ضمن مبدأ الشفافية والنزاهة على الرغم من الجرائم التي ترتكبها الحكومة الغير شرعية في رام الله.

وأشار د. المدهون إلى أن الاختبارات التحريرية التي عقدها الديوان على مدار خمسة أيام والخاصة بمجموعة من الوظائف الحكومية , تمثل دليلاً قاطعاً للسياسة التي تتعامل بها الحكومة في غزة, والتي شهد لها كافة المتابعين والخبراء بالشفافية والنزاهة التامة.

واختتم د. المدهون حديثه بالقول أن ديوان الموظفين العام اتخذ قراراً سابقاً بإعادة ألفي معلم على رأس عملهم على الرغم من استنكافهم في وقت سابق, وهو ما يؤكد حرصها التام على تطوير العمل الحكومي وخدمة الشعب الفلسطيني.