الحرب ضاعفتها ... خمسة آلاف حالة بتر بغزة

الحرب فاقمت اعداد حالات البتر
الحرب فاقمت اعداد حالات البتر

 

غزة/الرسالة نت

قال الدكتور حازم الشوا مدير مركز الأطراف الصناعية أن عدد حالات البتر في قطاع غزة تجاوزت الخمسة آلاف لاسيما بعد الحرب الأخيرة علي القطاع , مبينا أنهم غير قادرين علي تصنيع سوى خمسة عشر طرفا صناعيا وهذا العدد لا يغطي حالات البتر الموجودة بالقطاع بسبب قلة المواد الخام والحصار الإسرائيلي المفروض علي القطاع.

وقال الشوا "  نحتاج إلي وقت كافي حتى نتمكن من سد النقص ، مشيرا إلى أن المركز يضم قسم خاص لصناعة الأطراف الصناعية للأطفال باختلاف الأحجام والأشكال ", موضحا أن الأطراف ليس لها أثار جانبية علي المصاب , وذلك من خلال المتابعة المستمرة للمرضي.

وأضاف الشوا :" المركز لا يتعامل بالنقود مع المريض لان التكلفة عالية جدا, وإن المبالغ مدفوعة من قبل بعض الجمعيات والمؤسسات الدولية التي تغطي نفقات مصابي الحرب والحالات المرضية الأخرى مثل مرضي السكري وغيره" ، مشددا على سعيهم بالتعرف قبل الطبيب علي مكان البتر وتجهيز الطرف الصناعي المناسب ".
وبحسب الشوا فان بلدية غزة دعمت مركز الأطراف الصناعية بمليون وتسع مئة آلف شيقل بين عامي  1998وحتى عام 2006 وتوقف هذا الدعم بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد نتيجة الحصار المفروض علي القطاع .
جاءت أقول الشوا في اجتماع عقد بالمركز وبحضور المهندس عماد صيام مدير عام الإدارة العامة للشؤون الثقافية ببلدية غزة , ووفد من الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية .

من جانبه قال صيام " يوجد طاقم فني ذو خبرة لا تقل عن 15عاما في هذا المجال , وهم محترفون في صناعة الأطراف الصناعية , وجاء ذلك بشهادة الوفود الأجنبية والأيسلندية التي زارت المركز , وتفاجئت بما شاهدته من خبرات."