رحل الليكودي الحاقد... وبقيت القدس!

إسحاق شامي (أرشيف)
إسحاق شامي (أرشيف)

القدس المحتلة-الرسالة نت

رحل الليكودي الحاقد المعروف بزعيم عصابات الاجرام إبان الحرب العالمية الثانية.. الشهير بلاءاته الثلاث " لا للقدس" .." لا للدولة الفلسطينية".." لا لعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم" عن عمر يناهز ال96 عاماً بعدما اجتاحه الزهايمر.. جعله عاجزاً حتى عن التعرف إلى عائلته.. قاضياً بقية عمره بين أروقة دار العجزة...رحل.. والقدس بقيت.. وفلسطين بقيت...

كان "إسحاق شامير" من ابرز الزعماء التاريخيين لليمين القومي (الاسرائيلي) الوفي حتى اقصى درجة لفكرة "اسرائيل الكبرى"، وعارض طوال حياته السياسية اي انسحاب من الاراضي الفلسطينية المحتلة سواء في الضفة الغربية او في قطاع غزة او في القدس الشرقية.

وهو كان يرى ان كل هذه الاراضي التي احتلتها (اسرائيل) في حرب حزيران/يونيو 1967 هي جزء لا يتجزأ من "اريتز اسرائيل" او ارض (اسرائيل) ولا يمكن التنازل عنها.

وقد تشبع بهذه الايديولوجية القومية عندما دخل في المجموعات اليهودية السرية المسلحة في فلسطين التي كانت تحت الانتداب البريطاني قبل ان يخوض متأخرا الساحة السياسية عام 1970 استجابة لدعوة رئيس الوزراء الاسبق مناحيم بيغن الذي كان ايضا من ابرز شخصيات اليمين القومي.

وغداة اعلان قيام دولة (اسرائيل) عام 1948 بقي شامير في الظل منتقلا من السرية الى جهاز الموساد الاسرائيلي.

ولد اسحق شامير عام 1915 في رويينو (بولندا). وفي وارسو انضم بعد ان درس القانون الى حركة بيتار للشبيبة العسكرية التي انشاها فلاديمير زئيف جابوتينسكي رائد حركة الصهيونية الرجعية القومية.

وصل شامير الى فلسطين عام 1935 تاركا خلفه اسرته التي اختفت في غمار الاحتلال النازي لبولندا. وهي المرحلة التي تركت فيه اثارا عميقة في انضمامه الى حركة ايرغون ثم مجموعة شتيرن التي اعتبرها البريطانيون "عصابة ارهابية" والتي ادت الاعتداءات التي ارتكبتها الى اعدام الكثير من اعضائها.

اعتقل شامير مرتين على يد البريطانيين لكنه نجح في الفرار وخاصة من سجن في اريتريا التي توجه منها الى جيبوتي وبعدها الى باريس ثم الى فلسطين غداة اعلان قيام (إسرائيل).

وفي عام 1973 انتخب نائبا على قائمة حزب حيروت اليميني الذي سيشكل البنية الاساسية لليكود تحت قيادة مناحيم بيغن الذي كان مساعده الوفي.

وفي عام 1977 كانت المرة الاولى التي يظهر فيها شامير تحت الاضواء اثناء استقباله في الكنيست الرئيس المصري انور السادات بصفته رئيسا للبرلمان.

لكنه تغيب بشكل ملحوظ عن البرلمان خلال التصويت التاريخي على اتفاقات كامب ديفيد التي ادت الى توقيع معاهدة السلام المصرية الاسرائيلية عام 1979.

وفي عام 1980 تولى منصب وزير الخارجية ثم خلف مناحيم بيغن على راس حكومة الليكود عام 1983 بعد استقالة هذا الاخير في الوقت الذي كان فيه الجيش الاسرائيلي غارقا في حرب لبنان التي بدأت في حزيران/يونيو 1982.

وفي عام 1984 تشكلت حكومة وحدة وطنية تولى رئاستها شيمون بيريز عن العماليين واسحاق شامير عن الليكود بموجب اتفاق تناوب حتى عام 1988.

ثم تولى شامير من جديد رئاسة حكومة يمينية من 1988 الى 1992. وخلال هذه الولاية قبل مرغما وتحت ضغط الادارة الاميركية عدم الرد على الصواريخ العراقية التي اطلقت على (اسرائيل) خلال حرب الخليج الاولى.

وفي تشرين الاول/اكتوبر 1991 ظهر للمرة الاخيرة على الساحة الدولية مع مؤتمر مدريد الذي وافق على الاشتراك فيه والذي اطلق مفاوضات السلام في الشرق الاوسط. الا ان هذا القرار الذي اتخذه مرغما تسبب في انسحاب احزاب اليمين المتطرف من الاغلبية وفي سقوط حكومته.

وقد تحول الى مجرد نائب لليكود اثر هزيمة هذا الحزب في الانتخابات التشريعية عام 1992 والتي فاز فيها العماليون.

وفي المعارضة عارض شامير اتفاقات اوسلو عام 1993 حول الحكم الذاتي الفلسطيني قبل ان ينسحب نهائيا من الحياة السياسية عام 1996.

عانى في السنوات الاخيرة من مرض الزهايمر ولم يعد من السهل عليه التعرف على افراد اسرته كما كشف ابناؤه لوسائل الاعلام. وفي اخر ايامه كان يعيش في دار للعجزة حيث وافته المنية.

 

المصدر/ الحياة