كابول تفرج عن 80 سجينا من "طالبان"

سجناء طالبان لحظة الافراج عنهم
سجناء طالبان لحظة الافراج عنهم

كابول-الرسالة نت

أفرجت الحكومة الأفغانية أمس الجمعة عن ثمانين سجينا من حركة طالبان وسط آمال بأن يساعد ذلك في تعزيز جهود المصالحة.

وجرى إتمام عملية إطلاق المعتقلين من عدد من السجون الأفغانية، ودرست لجنة شكاوى خاصة حالة كل منهم.

وقال عضو بارز في مجلس السلام الأعلى -وهو عبارة عن مبادرة حكومية تسعى لإحلال السلام وتعزيز جهود المصالحة مع عناصر طالبان- إن أغلب المفرج عنهم سجن بدون تهمة.

وبينما وجهت انتقادات لخطط الإفراج عن المسلحين، ذكرت صحيفة "خاما" المحلية أن الحكومة تتوقع إفساح المجال أمام محادثات السلام مع المجموعات المسلحة بأفغانستان عبر الإفراج عن المعتقلين.

وكان عبيد الله -مدرس أفغاني- أحد أولئك الذين أطلق سراحهم بعدما أمضى عشرين شهرا في سجن باغرام بشمال كابول والذي كان تحت سيطرة القوات الأميركية، واعتقل الرجل أثناء غارة للقوات الأميركية الخاصة على مدرسة بإقليم لوغار بشرق البلاد.

واستقبل عبيد الله من قبل أقاربه بأعين دامعة وأعطوه هاتفا محمولا ليتحدث لأسرته بالقرية، وقال "لقد اعتقلوني بدون أي سبب ثم قالوا لي إنني تربطني علاقات بشبكة حقاني وطالبان". وأضاف "لم يجدوا أي إثبات. وأنا الآن حر".

وتحدث المفرج عنه عن تعرضه للتعذيب حيث أبقته القوات الأميركية في أوضاع غير مريحة لساعات يوميا، وأشار إلى أنه تم احتجازه في غرفة باردة مظلمة بدون أي أغطية لأسابيع وأنه كان بإمكانه مغادرة الغرفة لساعة واحدة كل يوم، وفي مناسبات عدة كان يقدم له وجبة طعام واحدة يوميا.

الجزيرة نت