مشاهير ينددون بالعدوان على غزة

صورة رمزية
صورة رمزية

لندن- الرسالة نت

كشف عدد من نجوم الرياضة والموسيقى عن آرائهم ومواقفهم الشخصية بشأن الحرب الإسرائيلية على غزة، ومع ارتفاع حصيلة شهداء الحرب -التي دخلت أسبوعها الرابع- بدأ تعاطف المشاهير يميل لصالح الفلسطينيين.

آخر هؤلاء المشاهير كان الشاب زين مالك من فرقة "ون دايركشن" البريطانية، الذي عبر عن تعاطفه مع أهالي غزة وكتب على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر "حرروا فلسطين"، وتم تكرار هذه التغريدة 220 ألف مرة، وحصلت على تأييد معجبيه الذين يقدر عددهم على صفحته بـ13 مليونا حول العالم.

لكن هذه التغريدة أثارت غضب معجبيه الإسرائيليين فأطلق بعضهم تهديدات بالقتل ضد مالك وهو بريطاني مسلم من أصل باكستاني.

كما كتب كل من نجم كرة السلة دوايت هاوورد ونجمة البوب ريهانا التغريدة ذاتها، مما أثار ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي، ودفعهما إلى محوها بعد لحظات معلنين أنهما لن يعلقا على قضايا دولية.

بدورها نشرت المغنية سيلينا غوميز صورة على موقع انستاغرام وكتبت "إنها مسألة إنسانية، صلوا من أجل غزة"، ونالت 654 ألف إعجاب، لكن موقع "تي إم زد" لأخبار المشاهير تساءل هل نجمة ديزني السابقة "مع الإنسانية أو مع حماس"، لكنها ردت "لا أقف مع أي من الطرفين، أصلي فقط من أجل السلام والإنسانية للجميع".

وعلق عدي عبوشي الأميركي من أصل فلسطيني المشارك في دورة كرة القدم الأميركية، على صفحته بقوله "عيد الفطر ليس ككل عام هذه السنة، خصوصا عندما نرى ما تفعله إسرائيل بالفلسطينيين كل يوم".

وقال وليام يومنز -أستاذ الإعلام في جامعة جورج تاون- لوكالة الأنباء الفرنسية "عندما يتخذ المشاهير مواقف في قضايا سياسية يجازفون بخسارة معجبين".

الجزيرة نت