السلطة تضغط على محطة الكهرباء لمنع استقبال السولار المصري

السولار المصري
السولار المصري

غزة- الرسالة نت

كشفت قناة القدس الفضائية عن ضغوط تمارسها  السلطة الفلسطينية في رام الله على شركة توليد الكهرباء في غزة، بعدم استقبال كميات السولار المصري التي وصلت عبر معبر رفح البري اليوم.

ونقلت القناة عن مصادر قولها، إن رئيس السلطة محمود عباس ضغط على إدارة الشركة وهددها بسحب العقد منها في حال استقبلت هذه الكميات.

وبموجب العقد المبرم بين الشركة والسلطة، فإنها تحصل على 2 مليون دولار شهريا سواء شغلت مولداتها أم عدمه.

وسمحت السلطات المصرية، صباح اليوم الأربعاء، بإدخال أولى كميات السولار الصناعي لمحطة توليد الكهرباء بغزة عبر معبر البري.

وأفاد مدير الإعلام بمعبر رفح وائل أبو عمر في تصريح لـ"الرسالة نت" أن 11 شاحنة محملة بالوقود وصلت إلى الجانب الفلسطيني من معبر رفح.

وأشار إلى أن الكمية التي سيجري إدخالها لغزة اليوم تبلغ مليون لتر.

وقال رئيس القطاع المالي في اللجنة الإدارية الحكومية بغزة يوسف الكيالي إنه تم إستلام مليون لتر من السولار المصري، متوقعا أن يجري استلام نفس الكمية مساء اليوم أو غدٍ الخميس.

ونقلت وسائل اعلام محلية فلسطينية عن مصادر مطلعة قولها، إن ادخال الوقود سيتم عبر 11 شاحنة من خلال معبر رفح البري بين مصر وقطاع غزة.

وقالت المصادر، إن ادخال الوقود سيكون بشكل دائم ولن يكون مرتبطا بان يكون المعبر مفتوحا ام لا.

كان المجلس الأمني (الإسرائيلي) المصغر "الكابينيت"، قد قرر في آخر اجتماع له هذا الشهر، تقليص امدادات الكهرباء لقطاع غزة، بناء على طلب رئيس السلطة محمود عباس.

ويزود الاحتلال، قطاع غزة بعشرة خطوط، بما يوفر حوالي 123 ميجا واط، بالإضافة لـ23 ميجا تزودها الخطوط المصرية لغزة.

يذكر أن محطة التوليد الوحيدة في غزة والتي تزود القطاع بـ150 ميجا وات، قد توقفت عن العمل تماما، على ضوء قرار رئيس السلطة بإعادة فرض الضرائب على الوقود المورد للمحطة.

وكان وزير المالية الفلسطيني شكري بشارة تقدم بطلب رسمي الى الاحتلال لقطع الكهرباء عن غزة تماما، الا ان وزير المالية (الإسرائيلية) اقترح عليه العمل على تقليصها.