فرض عقوبات وغرامات مالية على أسرى مجدو

الضفة الغربية-الرسالة.نت

 

فرضت إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية في سجن مجدو عقوبات وغرامات المالية بحق عدد من الأسرى بحجة ضبط أجهزة خلوية داخل الغرف.

 

وأشار الباحث في مؤسسة التضامن الدولي لحقوق الإنسان أحمد البيتاوي في بيان وصل "الرسالة.نت" نسخة عنه إلى أن مصلحة السجون أجبرت عشرين أسيرا من حركة فتح على دفع غرامة مالية مقدارها (450) شيكل عن كل أسير، بحيث بلغ مجموع المبلغ (9000) شيكل (وهو ما يعادل 2370 دولار).

 

 وأوضح البيتاوي أن سلطات الاحتلال فرضت إجراءات عقابية أخرى على الأسرى في مجدو، وتمثل ذلك في حرمان عدد من المعتقلين من زيارة ذويهم لمدة شهر كامل وإغلاق القسم، وسحبت إدارة السجن جهاز التلفاز لمدة يومين من غرف الأسرى.

 

 وبررت إدارة السجن هذه العقوبة بحجة ضبط جهازين خلويين في الغرف، وهو الأمر الذي نفاه الأسرى جملة وتفصيلا، حسب بيان التضامن.وترافقت الإجراءات العقابية مع اقتحام قوة من وحدتي (النحشون) و(اليمار) قسمي 4 و 5 في مجدو، بحجة التفتيش عن أجهزة خلوية مما أدى إلى وقوع صدامات مع الأسرى الذين رفضوا هذا الإجراء الاستفزازي.

 

وحذَّر الباحث في التضامن الدولي من تصاعد الاقتحامات الليلة المتكررة لغرف وخيم الأسرى، مشيرا إلى أن استمرار الاعتداءات بحق الأسرى ينذر بوقوع صدامات مع القوات الإسرائيلية التي تتعمد إذلال الأسرى عبر التفتيش العاري وتدمير ومصادرة ممتلكاتهم.   

 

وصعدت إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية مؤخرا من إجراءاتها العقابية واقتحاماتها لمختلف السجون، حيث تكررت تلك الانتهاكات في سجن الدامون الخاص بالأسيرات ومجدو وشطة وعوفر وهداريم إضافة الأسرى المرضى في سجن مستشفى الرملة.