الصحفي الفاخوري: الوقائي اعتقلني بشكل غير قانوني وسأتوجه للقضاء

الصحفي الفاخوري
الصحفي الفاخوري

رام الله-الرسالة نت

قال الصحفي ثائر الفاخوري إن جهاز الأمن الوقائي في الضفة الغربية المحتلة اعتقله بشكل غير قانوني وصادر مقتنياته الشخصية، دون تهمة.

وأعلن الفاخوري منشور له عبر صفحته الشخصية في "فيسبوك" عقب الإفراج عنه، اليوم الثلاثاء أنه سيتوجه للقضاء، والقضاء العسكري، والمؤسسات الحقوقية، "ولن أنتظر لحظة واحدة في سبيل استعادة حقوقي، بعدما تم الاعتداء عليها بهذا الاحتجاز غير القانوني".

وقال الفاخوري "حين وصلت لمقر الجهاز، أبلغوني أني "ضيف" عندهم، وأنهم فقط بحاجة لمساعدتي في الوصول إلى بعض المعلومات".

وتابع "لم أكن متهمًا منذ اللحظة الأولى، وحتى لحظة الإفراج عني، طاقم التحقيق كان يؤكد لي على الدوام أنهم على علم بعدم مسؤوليتي عن أي نشر، لكنّ المعلومات والتحريات التي وصلتهم تشير إلى أنني أمتلك خبرة من الممكن أن تساعدهم في كشف الفاعلين".

وأشار الفاخوري إلى دخوله في إضراب مفتوح عن الطعام والماء داخل سجنه رفضاً لاحتجازه، "واستمر ذلك لـيوم السبت الماضي، بعدما زارني وفد من الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان".

وقال "إن الجزء الأكبر من التحقيق كان يرتبط بعملي في فضائية القدس، وموظفيها، ومدراءها، وبعملي الإعلامي في أماكن أخرى".

وتابع الفاخوري "عرضت على المحكمة، وطلبت النيابة احتجازي على ذمة قانون تم إلغاؤه في عام 2018 وهي المادة 16 من قانون الجرائم الإلكترونية، وهذا ما قاله المحامي للقاضي، لكن تم تمديدي رغم ذلك لأربعة أيام".

وأضاف " لم يفاجئني موقف نقابة الصحفيين، موقف باهت جداً، منسجم تماماً مع الرواية الأمنية، ضعيف إلى أبعد حد، لكن هذا لا يمنع أن أشكر أخي وصديقي جهاد القواسمي بصفته الشخصية، لوقوفه إلى جانبي. وواضح أن المشكلة ليست بمدير النقابة في الخليل، بل بسياساتها بالمجمل".

كما وقال "أشكر بلدية الخليل، لأنها لم تقم بأي جهد للإفراج عن موظفها".

وقال الفاخوري "العتب الكبير على زملائي في مؤسسات إعلامية، سوّقوا بيان الأمن الوقائي حول اعتقالي وتبنوا هذا البيان، رغم أنه يحتوي على مغالطات قانونية كبيرة وواضحة. وكان الأجدر استيضاح ذلك من المحامي الخاص بي".

ويعمل الفاخوري صحفيًا وموظفا لدى بلدية الخليل في قسم الإعلام، وقد اعتقلته الأجهزة الأمنية عدة مرات، وهو أسير محرر من سجون الاحتلال، أمضى خمس سنوات في الاعتقال.