ماذا قال وزير سابق عن فساد السلطة ؟

ماذا قال وزير سابق عن فساد السلطة ؟
ماذا قال وزير سابق عن فساد السلطة ؟

الرسالة نت - خاص

أطلق الوزير السابق في حكومة التوافق شوقي العيسة، النار صوب مسؤولي السلطة الذين استغلوا نفوذهم للاستيلاء على أملاك عامة، متهما مسؤولين في مكتب رئيس السلطة محمود عباس بالفساد.

وهاجم الوزير السابق الحكومة التي كان يرأسها رامي الحمد الله، السلطة الفلسطينية العيسة.jpgمتهمًا شخصيات كبيرة فيها بالفساد والمحسوبية أثناء عملهم داخل أروقة الحكومة بالضفة الغربية المحتلة.

وكتب الوزير شوقي العيسة على حسابه في موقع "فيسبوك"

أربعة منشورات تتعلق بقضايا حدثت معه أثناء فترة توليه وزارتي الشؤون الاجتماعية والزراعة يشير فيها إلى قضايا فساد تقف خلفها شخصيات كبيرة في السلطة الفلسطينية.

وتعد هذه المرة الثالثة التي يوضح فيها العيسة بعض ما يجري داخل أروقة الحكومة بالضفة عقب تأكيده قبل أسابيع أن وزراء حكومة الحمد الله زادت رواتبهم نحو الضعف في ظل أزمة خانقة تعيشها السلطة، وحديثه عن ملف "بدل السفر في مهمة"، الذي قال إنه يثقل كاهل الميزانية وفيه كثير من التحايل.

ولم يذكر العيسة إن كان سيستمر في كتاباته أم لا، إذ كان سابقا أكد أنه سيكشف أسباب استقالته من الحكومة.

وكان قال في وقت سابق إن هناك جيشًا من الفاسدين الكبار المعروفين على مستوى الوطن في أماكنهم ومواقعهم الحساسة.

وأضاف "من يسأل لماذا الحديث عن الفساد الآن، نسأله بأعلى صوت لماذا الفساد مستمر حتى الآن؟ لماذا لا يزال الفاسدون الكبار المعروفون على مستوى الوطن في أماكنهم ومواقعهم الحساسة؟".

وتابع "من يريد أن يواجه أكبر مؤامرة ضد قضيتنا هل يريد أن يقنعنا أنه سيواجهها بجيش من الفاسدين؟".

واستطرد "المشبوه ليس من يحارب الفساد في كل وقت، بل من يحاول الدفاع عن الفاسدين بالقول إنه ليس الوقت المناسب لمحاربتهم، وكأنهم على الجبهة يدافعون عن الوطن ولا يسرقون ويخربون الوطن".

فساد مسؤول بالسلطة

وكشف الوزير السابق في إحدى تغريداته، عن تلاعب مسؤول بوزارة الزراعة "مدعوم من فوق "، على حد تعبيره، بورقة لدعوة قال إنها لمؤتمر مهم وتبين لي أنه طبعها من الإنترنت لمؤتمر سيعقد في الهند على ما يبدو، حينها نهرته وطردته من مكتبي".

وأضاف: يبدو أنه كان متعودا على الحصول على الموافقات دون تدقيق ".

 مكتب الرئيس!

وكتب العيسة تفاصيل قضية أخرى بتدوينه في حسابه على الفيسبوك تحت عنوان “من يوميات وزير مش وزير في دولة مش دولة في سلطة بلا سلطة”.

وقال العيسة: قبل استقالتي بوقت حضر إلى مكتبي شخصان عرفا نفسيهما على أنهما من مكتب الرئيس، وطلبا مني توقيع كتاب رسمي صادر عن وزارة الزراعة موجه لوزير الزراعة في إحدى الدول العربية لطلب نقل ملكية أراض تملكها منظمة التحرير في تلك الدولة لأخ أحدهما.

وتابع: تحدثوا أن منظمة التحرير تملك أراضي شاسعة في تلك الدولة وغير مستغلة وأن أخا لأحدهما يعيش هناك واتفق مع وزير وحكومة تلك الدولة بأن رسالة من وزير الزراعة كافية لتسليم الارض له ولأخيه وتسجيلها باسمهما، لاستغلالها للمنظمة، وقالا انهما تحدثا مع الرئيس في الموضوع ووافق، وعليّ توقيع الكتاب".

ومضى العيسة قائلا:" ضحكت وقلت بسيطة لنتصل ونرى فقالا مع الأسف الرئيس دخل في اجتماع في بيت لحم مع رئيس أجنبي يزور فلسطين، فقلت ننتظر انتهاء الاجتماع، إلا أن أنهما تذرعا بإغلاق الجسر وموعد حجز الطائرة.

وهنا، يكمل العيسة، مزقت الورقة وقلت لهما حتى لو قال لي الرئيس لن أوقعها.

شهادة الوزير العيسة، تأتي استكمالا لسلسلة من الشهادات التي عرضها مسؤولون سابقون في السلطة تحدثوا عن فساد عميق في مؤسساتها.

وأكدّ الكاتب والمحلل السياسي عبد الستار القاسم، أن ما يكشف من قضايا فساد في السلطة يأتي في سياق رحلة طويلة معروفة ومكشوفة في ضوء الغياب الكامل لأجهزة الرقابة، وهي تؤكد المؤكد.

وكان تقرير صادر عن ائتلاف "أمان" قد كشف عن تجاوزات خطيرة في الموازنات العامة وفي تعيينات الطبقات العليا وفي تعيينات تلفزيون فلسطين.