24 عاما على استشهاد المعجزة عياش

عياش
عياش

غزة- الرسالة نت

تمر الذكرى الرابعة والعشرين لاستشهاد المهندس يحيى عياش أبرز قادة كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، الذين سجلوا بنشاطهم المقاوم أسمائهم في عقول قادة الاحتلال ومستوطنيه على مدار سنوات الصراع.

ويعتبر الشهيد المهندس يحيى عياش الذي استشهد في 5 يناير 1996  من أبرز قادة المقاومة العسكريين في تاريخ فلسطين، وأول مقاوم فلسطيني استخدم اسلوب العمليات الاستشهادية في الصراع مع الاحتلال(الإسرائيلي).

نشأة المهندس

ولد الشهيد القائد يحيى عبد اللطيف عياش في 6 مارس عام 1966 في قرية رافات جنوب مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة، ثم انضم إلى حركة حماس خلال الانتفاضة الفلسطينية الأولى.

 

وتخرج عياش عام 1991 من جامعة بيرزيت من قسم دراسة الهندسة الكهربائية بتفوق، وحاول بعد تخرجه السفر إلى الأردن لإتمام دراسته العليا، ورفض الاحتلال طلبه، وعلق على ذلك "يعكوف بيرس" رئيس المخابرات حينها قائلاً: "لو كنا نعلم أن المهندس سيفعل ما فعل لأعطيناه تصريحًا بالإضافة إلى مليون دولار".

 

وتزوج من ابنة خالته بتاريخ 9 أيلول/سبتمبر، 1992م، ورزق منها طفله الأول براء في 1 كانون الثاني (يناير) 1993م وكان حينها مطاردا، وقبل استشهاده بيومين فقط رزق بابنه الثاني عبد اللطيف تيمنا باسم والده.

مشواره المقاوم

انضم المهندس عياش مبكرًا للحركة الإسلامية في فلسطين حتى أعلن تأسيس حركة حماس، وبدأ مشواره الجهادي عندما اكتشف الاحتلال الإسرائيلي سيارةً مفخخة في منطقة رامات أفعال في تل الربيع المحتلة عام 1992، وأشار بالاتهام إليه كأحد مدبري العملية، ومنذ ذلك الوقت أصبح مطلوبًا للاحتلال.

 

نشط عياش خلال الانتفاضة الأولى في صفوف كتائب عز الدين القسام، وأمام شح السلاح والمواد المتفجرة، ركز عياش نشاطه في مجال تصنيع المتفجرات، لينفذ أول تجربة لصناعة عبوة مفخخة بأحد كهوف الضفة بداية عام 1992، ويغدو المهندس الأول في صناعة المتفجرات.

 

يذكر أن عياش كان المشرف على تطوير أسلوب العمليات الاستشهادية عقب مذبحة المسجد الإبراهيمي في فبراير 1994، ففي ذكرى الأربعين للمجزرة كان الرد الأول، حيث فجر الاستشهادي رائد زكارنة حقيبة المهندس في مدينة العفولة ليقتل 8 من الصهاينة ويصيب العشرات، بعد أسبوع تقريبا فجر الاستشهادي عمار عمارنة نفسه ليقتل 5 صهاينة، وفي 19 أكتوبر 1994 قام الاستشهادي صالح نزال بتفجير نفسه وسط تل أبيب ليقتل 22صهيونيا.

وبسبب الملاحقات المستمرة والمكثفة لشبح عياش واعتقال كل من شاهد أو سمع به، قرر عياش نقل نشاطاته الى قطاع غزة، ونجح في الوصول اليها متنكرا عبر الحواجز الصهيونية.

هوس (إسرائيل)

 

وتحول المهندس عياش إلى كابوس يهدد أمن دولة الكيان وجيشها حيث بلغ الهوس ذروته حين قال رئيس وزراء الكيان السابق عنه إسحق رابين “أخشى أن يكون عياش جالسًا بيننا في الكنيست”.

وتولى يحيى عياش قيادة الجناح العسكري في كتائب الشهيد عز الدين القسام للضفة وقطاع غزة، وقام بالتخطيط المباشر والمشاركة أحيانًا بعمليات عسكرية، أسر جنود، سيارات ملغومة، عبوات ناسفة، عمليات استشهادية.

حتى قال عنه وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي آنذاك: "لا أستطيع أن أصف يحيى عياش إلا بالمعجزة، فدولة إسرائيل بكل أجهزتها لا تستطيع أن تضع حداً لعملياته".

كما أن أحد كبار العسكريين الإسرائيليين، شمعون رومح، قال إنه "لمن دواعي الأسف أن أجد نفسي مضطراً للاعتراف بإعجابي وتقديري بهذا الرجل الذي يبرهن على قدرات وخبرات فائقة في تنفيذ المهام الموكلة إليه، وعلى قدرة فائقة على البقاء وتجديد النشاط دون انقطاع".

وتنقل عياش بين الضفة وغزة، وحاول أن ينشئ جهازًا عسكريًا قويًا تتحقق فيه اللامركزية، بحيث لا يرتبط العمل العسكري بشخص واحد يتوقف باستشهاده أو اعتقاله، كما عمل على إنشاء خلايا عسكرية متفرقة وغير معروفة لبعضها البعض.

 

وعُرِفَ الشهيد بخفة حركته وسرعة بديهته وخبرته العسكرية التي أذهلت قَادة الاحتلال العسكرِية، وصفوه بكثير من الألقاب "لثعلب، العبقري، الرجل ذا الألف وجه، الأستاذ، المهندس، العقل المدبر، العبقري، الفذ، صقر الكتائب.."  فقد كانوا معجبين إعجابًا شديدًا بعدوهم الأول كما كانوا يصفوه.

صوت بعد 24 عامًا

وفي تسجيل صوتي يكشف لأول مرة منذ قرابة 24 عامًا، كشف الإعلام الإسرائيلي في 24 نوفمبر الماضي النقاب عن تسجيل صوتي للمكالمة الهاتفية التي دارت بين الشهيد ووالده خلال اللحظات الأخيرة التي كانت سببا في استشهاده بواسطة هاتف نقال.

واجتاحت حينها الكثير من المشاعر الممزوجة بالفخر بهذا التسجيل الصوتي الذي ظهر فيه صوت الشهيد القائد عياش التي لطالما سمعوا عنه وعن بطولاته، وكان مما كتبه نجله الأول براء: "اليوم، ولأول مرّة، سمعت صوت والدي".

ومما قالته زوجته تعقيبًا على التسجيل: "هذه التسجيلات مهمة بالنسبة للاحتلال وفيها شيء من الذكريات مع شهيد "دوَّخ" الاحتلال بمقاومته، لدرجة صار فيها مطلوبه الأول، لا سيما لرئيس وزرائه آنذاك إسحق رابين الذي وضع صورة خاصة ليحيى عياش في مكتبه وصار يسأل يوميا هل قتل أم لا؟".

رحيل المهندس

بعد أشهر ممتلئة بالجهاد والمقَاومة الموجعة للاحتلال الإسرائيلي، اغتيل القائد 5 يناير عام 1996، في بيت لاهيا شمال قطاع غزة، وذلك باستخدام عبوة ناسفة زرعت في هاتف نقال كان يستخدمه أحيانًا، ليمضي المهندس يحيى عياش، بعدما أَدى الأَمانة، ليخرج في جنازته نحو نصف مليون فلسطيني في قطاع غزة وحده.

شيّع عياش مئات آلاف الفلسطينيين في مدن الضفة الغربية وقطاع غزة، فيما شيّعه تلامذته على طريقتهم الخاصة، لينفذوا سلسلة عمليات الثأر المقدس، التي هزت قلب الكيان "الإسرائيلي".

وكانت باكورة العمليات الاستشهادية، عبر العمليتين اللتين نفذهما الاستشهاديان إبراهيم السراحنة، ومجدي أبو وردة، من مخيم الفوار قرب الخليل، وتواصلت العمليات حتى بلغ عدد قتلى الاحتلال نتيجتها ما يقارب 48 إسرائيلياً.