الرسالة سبورت الرسالة سبورت

مخابرات السلطة تفرج عن المعتقل السياسي مصعب سرور بعد اعتقال لأسبوعين

المعتقل السياسي مصعب سرور
المعتقل السياسي مصعب سرور

أريحا-الرسالة نت

أفرج جهاز المخابرات العامة التابع للسلطة في أريحا، مساء اليوم الأربعاء، عن المعتقل السياسي مصعب سرور من بلدة نعلين غربي رام الله، بعد اعتقال استمر أسبوعين.

وكان جهاز المخابرات اعتقل مصعب وشقيقه عبد الله والمحرر معتصم الخواجا بتاريخ 16 ديسمبر، ونقلوا حينها إلى سجن المخابرات بمنطقة بلوع بمدينة البيرة، فيما نُقل مصعب بعد أسبوع إلى سجن المخابرات في أريحا.

وخاض مصعب سرور إضرابًا عن الطعام لمدة 8 أيام في سجون المخابرات، قبل أن يطلق سراحه عصر اليوم.

وعلى مدار أسبوعين، عاش أهالي المعتقلين الثلاثة ترقبا وقلقا شديدين، لم يسمح لهم خلالها بزيارتهم.

وقالت زوجة مصعب قبل أيام: “منذ بداية اعتقاله لم نعرف عنه شيئاً. من حقنا معرفة ظروف اعتقاله ولماذا نقلته المخابرات إلى سجن أريحا. لم يسمحوا للمحامي بزيارته، ولم يخبروا أيًّا من أفراد الأسرة عن سبب الاعتقال أو التهم التي يحققون ضده”.

ومصعب، أسير محرر قضى نحو 5 سنوات في سجون الاحتلال، يعمل مدرسًا للرياضيات في مدرسة في مدينة البيرة، متزوج وله ثلاثة أطفال.

ووثقت مجموعة “محامون من أجل العدالة” أكثر من 45 حالة اعتقال سياسي نفذتها أجهزة أمن السلطة في الضفة المحتلة منذ بداية ديسمبر/ كانون الأول الحالي.

وأكدت المجموعة الحقوقية، أن اعتقالات أمن السلطة طالت كوادر تنظيمية ونشطاء سياسيين، مشيرة إلى أن هذه الاعتقالات تأتي ضمن حملة مستمرة تصاعدت وتيرتها بعد اغتيال قوة من جهاز الأمن الوقائي المعارض السياسي نزار بنات بتاريخ 24 يونيو/ حزيران 2021.