أبو كويك: الأسرى يتعرضون لمؤامرة ممنهجة تستوجب وقفة حازمة

الرسالة نت- الضفة المحتلة

قال القيادي في حركة حماس حسين أبو كويك، إن الأسرى في سجون الاحتلال يتعرضون لمؤامرة ممنهجة كبيرة، تستوجب وقفة حازمة من الكل الفلسطيني، وتدخلا من الجهات الدولية وفي مقدمتها الأمم المتحدة.

وأكد أبو كويك أنّ إدارة السجون تتبع إجراءات شكلية في التعامل مع ملف كورونا في السجون، لا ترتقي لمستوى مكافحة وباء آخذ بالتفشي بطريقة خطيرة بين الأسرى ولامبالاة تجاه المصابين.

وطالب مؤسسات السلطة الفلسطينية بضرورة تكثيف الحملات الإعلامية المؤازرة للأسرى، والصليب الأحمر الدولي بالوقوف عند مسؤولياته، وإرسال فرق صحية للاطلاع على وضع الأسرى الصحي في ظل تفشي الوباء في السجون.

وحمَّل أبو كويك، إدارة السجون المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى الفلسطينيين.

 عائلات قلقة على أبنائها 
وفي السياق، أكدت عائلات الأسرى المصابين بالفيروس، خشيتها على حياة أبنائها، محملة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياتهم.

وقالت الأسيرة المحررة أمان نافع، زوجة الأسير نائل البرغوثي، إنها قلقة على حياة زوجها بعد ثبوت إصابته بفيروس كورونا، غير مستبعدة إجراء إدارة السجون التجارب على الأسرى.

وقالت إنها تعيش حالة من الخوف على حياة زوجها في ظل شح المعلومات عن حالة زوجها المتواجد في سجن "إيشل"، محملة إدارة السجون المسؤولية كاملة عن حياة زوجها.

وطالبت الكل الفلسطيني والدولي، بالعمل على الإفراج عن زوجها "أبو النور" والذي يعد أقدم أسير في تاريخ الحركة الوطنية الأسيرة، حيث قضى ما مجموعه واحدا وأربعين عاما متنقلا بين السجون، كما أنه من محرري صفقة "وفاء الأحرار" المعاد اعتقالهم.

وكانت مؤسسات إعلامية مختصة بالأسرى، نشرت أمس الأحد، تقارير تفيد بتصاعد انتشار الوباء في صفوف الأسرى، ورصدت أكثر من مئة إصابة.

ووفقا لمتابعة تلك المؤسسات، فإنَّ أعداد الأسرى الذين ثبتت إصابتهم منذ بداية انتشار "كورونا" وتمكنت المؤسسات المختصة من توثيقها ومتابعتها منذ شهر نيسان العام الماضي حتّى اليوم وصلت إلى أكثر من  (530) إصابة، حيث سُجلت مؤخراً إصابات في صفوف الأسرى والأسيرات في سجون (النقب، عوفر، ايشل، ريمون، الدامون).

ومن الجدير ذكره أنَّ الأسرى تلقوا جرعات اللقاح ضد فايروس "كورونا" بعد ضغوط من جانب المؤسسات الحقوقية المحلية والدولية.