قرية القسطل المهجرة

قسطل 7.jpg
قسطل 7.jpg

الرسالة نت

قرية فلسطينية مهجرة، تقع على بُعد 10 كم إلى الغرب من مدينة القدس و ترتفع القسطل نحو 725-790 متراً عن سطح البحر ، كانت قلعة صغيرة تقوم على بقعة القسطل في عهد الرومان لها وظيفة عسكرية، ولا زالت آثار القلعة باقية فيها حتى الآن بقايا من أيام الحروب الصليبية.

ولقد سميت قرية القسطل عند انشائها بهذا الاسم تحريفاً لكلمة “كاستل” الإفرنجية ومعناها ’الحصن‘، وهذا دليل على الوظيفة العسكرية حيث كانت أهم وظائف القرية لتَميُّز موقعها بسهولة الحماية والدفاع.

اعتدى الاحتلال على القرية عام 1948 بغية الاستيلاء عليها للاستفادة من موقعها الاستراتيجي الذي يُعد البوابة الغربية للقدس، وفي عام 1949 أقام الصهاينة مستعمرة "كاستل" على بقعة هذه القرية العربية.

وقعت القسطل في قبضة الاحتلال في عملية "نحشون"، وكانت أول قرية عربية احتلتها "الهاغاناه" في حرب 1948، هجر المحتلون أهالي القرية وصادروا بيوتهم، وقتل كثيراً منهم كغيرها من القرى الفلسطينية في قضاء القدس.

وفي سنة 1951، أنشئت مستعمرة "معوز تسيون" على أرضي القرية، وفي وقت لاحق ضُمّت إلى مستعمرة "مفسيرت يروشلايم"، التي أسّست في سنة 1956 على أراضي قالونيا، لتشكلا معًا ضاحية القدس المعروفة باسم "مفسيرت تسيون"