البرغوثي: تزامن ذكرى النكبة مع "سيف القدس" يبعث الأمل بقرب زوال الاحتلال

جاسر البرغوثي
جاسر البرغوثي

الضفة- الرسالة نت

قال القيادي في حركة حماس جاسر البرغوثي إن ذكرى النكبة تأتي بالتزامن مع ذكرى معركة سيف القدس الباسلة؛ لتؤكد أن مرحلة غطرسة الاحتلال قد انتهت إلى غير رجعة.

وأكد البرغوثي على أن شعبنا مازال محافظًا على هويته الوطنية، ورافعًا لواء الصمود والتحدي، ومتمسكًا بخيار المقاومة، ومصرًا على غايته العظمى وهي تحرير فلسطين من البحر إلى النهر، مترقبًا نصره الكبير.

وأشار البرغوثي إلى أن شعبنا يؤسس كل يوم نقطة جديدة من نقاط قوته في مختلف ساحات تواجده، وصولًا للحظة تجريف هذا الكيان الظالم، وإعادة اللاجئين إلى ديارهم المسلوبة.

وأضاف البرغوثي: "الكيان المجرم بدأ رحلة الانحدار والهزيمة والتفكك، كاشفًا كل يوم عن نقطة جديدة من نقاط خوفه وإرباكه وفشله، ليقف مرعوبًا من المستقبل القريب، مراقبًا تصاعد الفعل الفلسطيني المقاوم في القدس والضفة والداخل وقطاع غزة والشتات، منتظرًا هزيمته المؤكدة".

وطالب بتشكيل جبهة وطنية موحدة تعمل على فرض واقع سياسي جديد، يُرسّخ المقاومة خيارًا وحيدًا، يتوحد كل الفلسطينيين من خلفه، وتتفاعل كل طاقاتهم من خلاله، وصولًا للتحرير.

وتوافق اليوم الذكرى الـ74 لنكبة شعبنا الفلسطيني، في 15/5 عام 1948، الشاهدة على إجرام الاحتلال الإسرائيلي وعصاباته الصهيونية، بتهجير شعب بأكمله من أرضه وممتلكاته.

وأكدت حركة حماس في بيان لها في ذكرى النكبة على أن المقاومة الشاملة، وفي مقدّمتها المقاومة المسلّحة، هي سبيلنا وخيارنا في مواجهة الاحتلال وكبح جماح إرهابه، وردّ عدوانه، وصولاً لانتزاع حقوقنا الوطنية المشروعة.

وقالت: "لا شرعية ولا سيادة للاحتلال على شبرٍ من أرضنا التاريخية، وفي القلب منها القدس والمسجد الأقصى، الذي كان وسيبقى إسلامياً خالصاً، وسيظلّ شعبنا متمسكاً بمدينة القدس عاصمة أبدية لفلسطين من بحرها إلى نهرها، وسيُفشل كلّ مخططات الاحتلال".

وأضافت: "إنَّ واجب الوقت في ظل التحديات والمخاطر التي تعصف بقضيتنا الوطنية، هو التداعي إلى تشكيل جبهة وطنية، تجمع كلّ مكوّنات شعبنا، وفق استراتيجية نضالية مقاوِمة حتى إنجاز تطلّعات شعبنا في التحرير والعودة وتقرير المصير".

وشددت على أن "جرائم الاحتلال الصهيوني في التهجير القسري، والقتل، والفصل العنصري، منذ العام 1948 وإلى يومنا هذا، لن تسقط بالتقادم، وستبقى محفورة في ذاكرة شعبنا الحيّة، التي لن تغفر ولن تنسى، وستزيدها قوّة وإصراراً على المضي قدماً في التمسّك بحقوقها حتّى انتزاعها، وبحقّ عودة اللاجئين إلى ديارهم وبيوتهم التي هجّروا منها عنوة".

وجددت عدها بأن "تحرير الأسرى من سجون الاحتلال سيبقى على رأس أولوياتنا، وكما كانت الحركة على عهد الوفاء لهم في صفقة وفاء الأحرار، فإنَّ ذلك العهد سيتجدّد في وفاء قادم، يتنسّم خلاله أسرانا وأسيراتنا الحرية على أرض الوطن قريباً بإذن الله".

ودعت جماهير شعبنا في أماكن وجوده كافة، إلى مواصلة صمودهم وثباتهم ومواجهتهم الاحتلال ومخططاته، بالوسائل كافة، كما ودعت جماهير أمَّتنا العربية والإسلامية وأحرار العالم، إلى تعزيز تضامنهم، وحشد التأييد لصمود شعبنا ونضاله المشروع.

وقالت: "نعاهد شعبنا وأمَّتنا على المُضي في طريق المقاومة حتّى تحرير الأرض والمسرى والأسرى، وزوال الاحتلال".