الرسالة سبورت الرسالة سبورت

حنيني: مواصلة استهداف عائلة الشهيد رعد خازم فشل وعجز "إسرائيلي" مستمر

غزة- الرسالة نت

أكد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، عبد الحكيم حنيني، أنّ اعتقال قوة "إسرائيلية" خاصة، همام خازم شقيق الشهيد رعد، ومواصلة استهداف العائلة، تعبيرٌ عن فشل وعجز وصدمة الاحتلال المستمرة من عملية رعد في "تل أبيب".

وأشاد حنيني بعائلة خازم وصبرها والتضحيات التي قدمتها على طريق الحرية والكرامة، مستحضرًا العملية البطولية الجريئة التي نفذها "رعد" في شارع "ديزنغوف" في "تل أبيب" الشهر الماضي، والتي هزّت منظومة أمن الاحتلال.

وعدّ حنيني أنّ اختطاف "همام"، وقبل ذلك محاولة اغتياله ووالدته، بالإضافة إلى توقيع أمر بهدم منزل عائلته، يندرج تحت سياسات العقاب الجماعي الاحتلالية الإجرامية، مشددًا على أنها لن تؤثر على معنويات أبناء شعبنا في مواصلة طريق المقاومة بكل أشكالها.

وأكد على أن الطريق الذي خطه الشهيد "رعد"، ومن قبله شهداؤنا ومقاومونا الأبطال، سيتواصل وبوتيرة أعلى، دفاعًا عن شعبنا وأرضه وممتلكاته، وذودًا عن مقدساته الطاهرة وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك، من إجرام المستوطنين وجنود الاحتلال.

والشاب همام هو شقيق الشهيد البطل رعد فتحي حازم (29) عاماً، منفذ عملية إطلاق النار في شارع "ديزنغوف" في "تل آبيب" في 7 أبريل الماضي، والتي أسفرت عن مقتل (3) إسرائيليين وجرح (15) آخرين، فيما نجح المنفذ بالتخفي لبضع ساعات قبل أن يستشهد في اشتباك مسلح في مدينة يافا المحتلة.

وبعد استشهاد رعد، تحول والده فتحي حازم إلى أيقونة للمقاومة والثبات في جنين والضفة الغربية، حين ألقى أمام الحشود أمام منزله كلمات الصبر والصمود والاستبشار بالنصر والتحرير.

ورغم مطاردته من الاحتلال بعد رفضه تسليم نفسه، حضر والد الشهيد حازم إلى بيت عزاء الشهيد داوود الزبيدي، ورفع رفع راية حركة المقاومة الإسلامية حماس وسط تواجد لمقاومين من كتائب القسام وعدد من الأجنحة العسكرية المقاومة.