جاءت بدعوة رسمية ..هنية يختتم زيارته للجزائر

غزة - الرسالة نت

اختتم رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية والوفد المرافق له زيارة مهمة للجزائر الشقيقة تمت بدعوة رسمية من فخامة الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، تم خلالها المشاركة في احتفالات الذكرى الستين لاستقلال الجزائر، وحضور العرض المهيب للجيش الذي عكس قوة وهيبة الجزائر.

كما تم خلال الزيارة اللقاء مع السيد الرئيس عبد المجيد تبون، وكذلك المشاركة في اللقاء الذي تم برعايته بين وفدي حركتي حماس وفتح.

وقد زار رئيس الحركة والوفد المرافق مجلس الأمة، حيث التقى مع رئيس المجلس السيد صالح قوجيل، كما زار مجلس الشعبي الوطني والتقى مع رئيس المجلس السيد إبراهيم بوغالي.

وأجرى الوفد العديد من اللقاءات المثمرة مع عدد من المسؤولين الجزائريين، وتم خلال هذه اللقاءات جميعا استعراض التطورات السياسية المتعلقة بالقضية الفلسطينية والمنطقة وانعكاساتها وتبادل الآراء والمعلومات والتوافق على تعزيز التعاون الفلسطيني الجزائري.

وعلى هامش الزيارة زار الأخ إسماعيل هنية والوفد المرافق له مقام الشهيد، وتم تلاوة الفاتحة على أرواح شهداء الثورة الجزائرية والدعاء لهم، كما تم زيارة متحف الجيش والاطلاع على مسار الثورة الجزائرية والتطورات التي مرت بها وبطولات المجاهدين الجزائريين مقابل بشاعة جرائم الاحتلال الفرنسي.

وقد استقبل رئيس الحركة والوفد المرافق له رئيس الهلال الأحمر الجزائري السيدة د. ابتسام حملاوي، كما التقى عددا من رؤساء وقادة الأحزاب من بينهم السيد أبو الفضل البعجي الأمين العام لجبهة التحرير الوطني، والدكتور عبد الرزاق مقري رئيس حركة مجتمع السلم، والدكتور أحمد الدان نائب رئيس حركة البناء الوطني والوفد المرافق له، وكذلك الدكتور يزيد بن عائشة أمين عام حركة النهضة والوفد المرافق له.

واستقبل إسماعيل هنية أيضا عددا من رؤساء الجمعيات والوفود المرافقة لهم من بينهم الدكتور الشيخ محمد مأمون القاسمي عميد جامع الجزائر، ورئيس منتدى سيدي أبي مدين للإخوة الجزائرية الفلسطينية والدكتور عبد الرزاق قسوم رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، ورئيس جمعية البركة أحمد إبراهيمي ورئيس جمعية الأيادي البيضاء بوزيد شناف، وكذلك وفد من جمعية الإرشاد والإصلاح وعدداً من أعضاء مجلس الأمة والنواب والشخصيات الوطنية والعائلات وفي مقدمتهم عائلة الشيخ محفوظ النحناح رحمه الله وأهدوه عباءة الشيخ.

وأشاد رئيس الحركة بجهود الرئيس عبد المجيد تبون ومواقفه تجاه القضية الفلسطينية والمنسجمة مع المواقف التاريخية والثابتة للجزائر قيادة وشعبا على مدى العقود الماضية في دعم القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني، وأشار إلى حجم المحبة في قلوب الجزائريين وإسنادهم لشعبنا وقضيته، وقال إن فلسطين تسكن قلوب الجزائريين، كما تسكن الجزائر قلوب الفلسطينيين.

photo_٢٠٢٢-٠٧-٠٧_١٦-٥٧-١٤.jpg

photo_٢٠٢٢-٠٧-٠٦_١٩-٢٠-٥٧.jpg

photo_٢٠٢٢-٠٧-٠٦_١٩-٢٠-٥٦.jpg

photo_٢٠٢٢-٠٧-٠٦_١٩-٢٠-٥٣.jpg

photo_٢٠٢٢-٠٧-٠٦_١٩-٢٠-٤٧.jpg

photo_٢٠٢٢-٠٧-٠٦_١٩-٢٠-٤٣.jpg

photo_٢٠٢٢-٠٧-٠٦_١٩-٢٠-٣٩.jpg

photo_٢٠٢٢-٠٧-٠٦_١٨-٠٠-٢٢.jpg

photo_٢٠٢٢-٠٧-٠٦_١٨-٠٠-٢٠.jpg

photo_٢٠٢٢-٠٧-٠٦_١٨-٠٠-١٥.jpg

photo_٢٠٢٢-٠٧-٠٦_١٤-٠٩-٠٩.jpg

photo_٢٠٢٢-٠٧-٠٥_٢٢-٥٣-٢٠.jpg

photo_٢٠٢٢-٠٧-٠٥_٢٢-٥٣-١٣.jpg