الرسالة سبورت الرسالة سبورت

قضية فلسطين.. الثابت الوحيد في كأس العالم

الرسالة نت-علاء شمالي

كان متوقعاً أن يظهر العلم الفلسطيني في بعض مباريات كأس العالم التي تقام حالياً في قطر واستغلال البطولة الأعرق تاريخياً على مستوى كرة القدم، كما الحال في أوقات سابقة وخاصة في كأس العرب الذي أقيم العام الماضي في الدوحة.

ما لم يكن متوقعاً أن يكون العلم والكوفية والقضية الفلسطينية هو الثابت الوحيد في أجواء وفعاليات وملاعب ومباريات كأس العالم ما قبل انطلاقه بأيام عديدة.

وتستضيف قطر بطولة كأس العالم لأول مرة في تاريخها، وانطلقت في العشرين من نوفمبر الجاري وتنتهي يوم الثامن عشر من ديسمبر القادم.

ثوابت كأس العالم

ما شاهده الجميع كان غير متوقع: أن يظهر العلم الفلسطيني في كل الميادين العامة التي تعتبر أماكن لتجمع جماهير المونديال من كل الأقطاب والجنسيات.

تخطى وجود العلم الفلسطيني في أماكن تجمع الجماهير فبرز في كل فعالية لجماهير المونديال مهما تبدلت الجنسيات لاستغلال وجود الآلاف من جماهير أوروبا وإفريقيا وأمريكا الجنوبية والشمالية.

الجماهير العربية عبرت باستمرار عن دعمها للقضية الفلسطينية وحبها لرفع العلم الفلسطيني الذي كان أحياناً بديلاً عن علم بلاد بعضها، من أجل إظهار الحق الفلسطيني أمام ملايين البشر التي تتابع كأس العالم.

تفاعل غير عربي

العلم والكوفية الفلسطينية لم يظهرا بتفاعل عربي فقط خلال أجواء المونديال، بل لوحظ وجود الكثير من التفاعل غير العربي مع القضية الفلسطينية والتوشح بالكوفية ورفع العلم والتفاعل مع الأهازيج الفلسطينية.

بعض الجماهير الأوروبية على وجه التحديد أصرت على رفع العلم الفلسطيني والاستجابة لبعض الجهود التي تحاول تعريف جماهير كأس العالم بفلسطين وقضيتها تحت عنوان "فلسطين في قلب المونديال".

مقاطعة الإعلام (الإسرائيلي)

ورغم تواجد بعض وسائل الإعلام (الإسرائيلية) إلا أنها تواجه مقاطعة من كل الجماهير العربية المتواجدة في كأس العالم فواجهت بعض المواقف من جماهير عربية رفضت التعامل معها حينما علموا أنها (إسرائيلية).

وانتشرت بعض المشاهد التي تؤكد مقاطعة الجماهير العربية لأي صحفي أو مراسل (إسرائيلي) متواجد في قطر لتغطية كأس العالم، مؤكدين ذلك برفع علم فلسطين أمام الشاشات (الإسرائيلية).

 

قضية فلسطين.. الثابت الوحيد في كأس العالم