إدانات واسعة لجريمة إعدام الشهيد مفلح ومطالبات بمحاسبة الاحتلال على جرائمه

لحظة الاعدام
لحظة الاعدام

الضفة-الرسالة نت

أدان مسؤولون وحقوقيون، جريمة إعدام الشاب عمر مفلح بدم بارد في بلدة حوارة بنابلس، محملين الاحتلال مسؤولية الجرائم التي تمارس بحق شعبنا الفلسطيني.

بدوره قال المحامي والناشط الحقوقي مهند كراجة، إن جريمة إعدام الشاب في حوارة تضاف إلى سلسلة الجرائم التي يرتكبها الاحتلال بحق شعبنا.

وطالب كراجة السلطة باللجوء لمحكمة الجنايات الدولية لمحاسبة الاحتلال على جرائمه، مؤكدا على ضرورة وجود موقف من الحقوقيين في الخارج لملاحقة المجرمين الصهاينة.

وأضاف: "لا بد للسلطة أن تكون أكثر جدية في محاسبة الصهاينة القتلة، ويجب عليها عدم التضييق على المقاومين الفلسطينيين في الضفة".

وشدد على أن مقاومة المحتل مكفولة في القوانين الدولية والإنسانية.

من ناحيته ترحم نائب رئيس بلدية حوارة كمال عودة على روح الشهيد عمار مفلح، مقدما التعازي لأهله وذويه.

وأكد أن جنديا صهيونيا أطلق النار على عمار مفلح بشكل مباشر، موضحا أن الجميع يدين إعدام الشاب عمار مفلح بدم بارد.

وشدد على ضرورة تكاتف الجهود لمواجهة جرائم الاحتلال، مشيرا إلى أن الاحتلال يعتدي على البشر والحجر والشجر في نابلس وكل مدن الضفة.

كما أدانت رئاسة المجلس التشريعي الفلسطيني، جريمة إعدام الشاب عمار مفلح في بلدة حوارة جنوبي نابلس.

وأكدت أن الجريمة تفضح صمت المجتمع الدولي وتؤكد على عقلية الاحتلال الإجرامية.

وقالت: "إرهاب الاحتلال وتغوله على دماء أبناء شعبنا الفلسطيني سيزيد من إصرار شعبنا على مقاومة المحتل حتى تحرير كل فلسطين".

وحملت رئاسة التشريعي الاحتلال المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم والممارسات التي تعد جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية تستوجب ملاحقة قادة الاحتلال عليها أمام محكمة الجنايات الدولية.

أعدمت قوات الاحتلال (الإسرائيلي)، مساء اليوم الجمعة، شابًا فلسطينيًا في بلدة حوارة جنوب نابلس.

وأعلنت وزارة الصحة استشهاد الشاب بعد إطلاق النار عليه، حسب ما أبلغتها هيئة الشؤون المدنية.

وذكرت مصادر محلية أن الشهيد هو الشاب عمار حمدي مفلح (22 سنة) من قرية أوصرين قضاء نابلس.

ووثق مقطع فيديو لحظة إطلاق أحد جنود الاحتلال النار صوب الشاب من مسافة صفر، وإعدامه بدم بارد.

ومنعت قوات الاحتلال المواطنين ومركبات الإسعاف من تقديم الإسعاف له، واستنفرت في البلدة وسط اندلاع مواجهات وإطلاق كثيف للرصاص وقنابل الغاز السام.