الحرب الدينية الحرب الدينية

حمادة: هدم منازل المقدسيين سياسة فاشلة لن تكسر صمودهم

محمد حمادة.jpg
محمد حمادة.jpg

الرسالة نت- القدس

أكد الناطق باسم حركة حماس عن مدينة القدس محمد حمادة، أن هدم منازل المقدسيين سياسة إرهابية لن تنجح في كسر صمودهم أو إجبارهم على الخروج من مدينتهم.

وكانت قوات الاحتلال هدمت صباح اليوم منزل المواطن محمد أبو طير في بلدة أم طوبا بالقدس، كما سلمت الليلة الماضية المقدسية فاطمة سالم قرارا يقضي بهدم غرفة بمنزلها المهدد بالإخلاء، وذلك بذريعة البناء بغير ترخيص.

وشدد حمادة على أن الاحتلال يحاول بكل السبل إجبار أبناء شعبنا على الرحيل عن المدينة وتفريغها من أهلها ليتمكن من تنفيذ مخططاته الاستيطانية، لكنه يواجَه بثبات منقطع النظير يقف حاجزا أمام تحقيق طموحاته الإحلالية.

وحيا الناطق باسم حماس صمود أبناء شعبنا في القدس، مؤكدا أنهم يمثلون رأس الحربة للدفاع عن المدينة المقدسة والمسجد الأقصى المبارك، داعيا أبناء شعبنا لمناصرتهم وتعزيز صمودهم ليتمكنوا من مواجهة الاحتلال ومخططات التهجير.

وخلال شباط/فبراير الماضي، استهدفت قوات الاحتلال 187 منزلا ومنشأة فلسطينية بالهدم أو الإغلاق أو إخطار هدم في الضفة الغربية والقدس المحتلة.

وطالت العمليات 26 منشأة هدمتها قوات الاحتلال في بلدة الولجة، بالإضافة لـ 9 منشآت أجبر الاحتلال مالكيها على الهدم الذاتي، بحجة البناء دون ترخيص.

ويتهدد خطر الإخلاء والهدم عدة أحياء في القدس بذرائع واهية، وخلال عام 2022 نفذت قوات الاحتلال (306) عمليات هدم وتجريف في المدينة، وسلمت ما يزيد عن (220) قراراً وإخطاراً بالهدم.