تفاصيل: "داخلية غزة" تعلن اعتقال "قوة أمنية" دخلت رفح بتنسيق مع الاحتلال

9999115870.jpg
9999115870.jpg

الرسالة نت

أعلنت وزارة الداخلية في قطاع غزة، مساء أمس الأحد، عن اعتقالها قوة أمنية جرى تنسيق أعمالها بشكل كامل مع الاحتلال، تسللت مع دخول شاحنات الهلال الأحمر المصري عبر معبر رفح البري، جنوبي القطاع.

وفي التفاصيل، أوضحت منصة "الجبهة الداخلية" التابعة للوزارة بغزة، أنه في عملية استخبارية جرت ليلة أول أمس السبت، تسلل إلى منطقة شمال غزة عدة ضباط وجنود يتبعون لجهاز المخابرات العامة في رام الله، في مهمة رسمية بأوامر مباشرة من ماجد فرج، بهدف إحداث حالة من البلبلة والفوضى في صفوف الجبهة الداخلية، وبتأمين من جهاز الشاباك الإسرائيلي وجيش العدو، وذلك بعد اتفاق تم بين الطرفين في اجتماع لهم في إحدى العواصم العربية الأسبوع الماضي.

وأكدت الوزارة، أن الأجهزة الأمنية في غزة تعاملت مع هذه العناصر، وتم اعتقال 10 منهم، وإفشال المخطط الذي جاؤوا من أجله، "وسيتم الضرب بيد من حديد على كل من تسوّل له نفسه أن يلعب في مربع لا يخدم سوى الاحتلال، وقد أعذر من أنذر". بحسب بيان "الجبهة الداخلية".

وفي سياق متصل، قال مسؤول في وزارة الداخلية بغزة لـ "قناة الأقصى" الفضائية، أن القوة الأمنية دخلت، يوم أمس السبت، مع شاحنات الهلال المصري، وجرى تنسيق أعمالها بشكل كامل مع قوات الاحتلال.

ولفت إلى، أن "اللواء ماجد فرج أدار عمل القوة بطريقة أمنية مخادعة، وضلل فيها الفصائل والعشائر الفلسطينية".

وقال المسؤول في وزارة الداخلية، إنّ الجانب المصري أبلغ هيئة المعابر بعدم علمه بالقوة الأمنية، التي تسلمت الشاحنات المصرية، وأخلى المسؤولية الكاملة عنها.

وأوضح، أن "وصلت إلى وزارة الداخلية توجهات من الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة، بالتعامل مع أي قوة أمنية لا تدخل غزة عبر مقاومتها، التي تدافع عن الوطن ودفعت الغالي والنفيس من أجله، معاملة قوات الاحتلال".

وفي تقرير سابق، أكدت الفصائل الفلسطينية في بيان مشترك، رفضها أي اتفاق أو صفقة تبادل مع الاحتلال دون وقف شامل للعدوان، وعودة النازحين، والانسحاب الكامل من قطاع غزة، والإيواء وإعادة الإعمار، وكسر الحصار وفتح المعابر وإدخال المساعدات.

كما شددت الفصائل الفلسطينية، على رفضها لتصريحات الاحتلال حول تشكيل قوات دولية أو عربية بغزة، مشددة على أنها غير مقبولة، وسيتم التعامل معها كقوة احتلالية.

وقالت، إن "حديث قادة الاحتلال حول تشكيل قوة دولية أو عربية لقطاع غزة هو حديث وهم وسراب، وأن أي قوة تدخل لقطاع غزة هي مرفوضة وغير مقبولة وهي قوة احتلالية وسنتعامل معها وفق هذا التوصيف".

كما ثمّن البيان موقف الدول العربية التي رفضت المشاركة والتعاون مع مقترح قادة الاحتلال.

فيما شددت الفصائل الفلسطينية على أن إدارة الواقع الفلسطيني هي شأن وطني فلسطيني داخلي، "لن نسمح لأحد بالتدخل فيه".

وأضافت: "إن كل محاولات خلق إدارات بديلة تلتف على إرادة الشعب الفلسطيني ستموت قبل ولادتها ولن يكتب لها النجاح؛ لأن الشعب الذي أعاد كتابة التاريخ بدمه وصموده لن تستطيع قوة في الأرض أن تحتل أو تنتزع إرادته حتى لو اجتمعت كل قوى الشر بقيادة أمريكا والاحتلال  لتحقيقه" وفق البيان.

متعلقات

أخبار رئيسية

المزيد من سياسي

البث المباشر