الكيان يستبعد محاكمة المسؤولين المصريين السابقين

القدس - الرسالة نت

أكد التلفاز الإسرائيلي في تقرير له إلى أن المصريين خرجوا في مظاهرات أمس الجمعة للإعلان صراحة عن رفضهم الشديد لبعض من أحكام البراءة التي صدرت أخيرا لعدد من كبار المسؤولين وعلى رأسهم وزير الإعلام أنس الفقي، "خصوصا أن المصريين توقعوا أن ينال الفقي تحديدا أو كبار مساعديه أحكاما رادعة لسبب ما نسب إليهم من شبهات فساد وإضرار بالمال العام".

وأضاف التقرير أن كل التوقعات تشير إلى أن أسباب غضب الثوار ستستمر، "لأن التوقعات بإصدار أحكام البراءة لأكثر من مسؤول تتزايد بقوة؛ الأمر الذي سيزيد من تعقد الوضع"، وهو ما سيجعل أي قرار بإدانتهم صعبا للغاية إن لم يكن مستحيلا، وفق التقرير.

من جانبها أشارت صحيفة يديعوت أحرونوت إلى حساسية المرحلة التي تعيشها مصر الآن، "خصوصا إن وضعنا في الاعتبار أن الكثير من التيارات الثورية في مصر الآن تتشاجر مع بعضها بعضا".

وقالت الصحيفة العبرية إن هذه التيارات تختلف فيما بينها حول الأسلوب أو السياسة الأمثل التي يجب انتهاجها من أجل تحقيق الأهداف التي قامت بسببها الثورة؛ "الأمر الذي سيؤثر بالطبع على حالة الاستقرار التي تتعرض لها مصر".

ومن المتوقع وفق بعض المصادر أن تدخل هذه الخلافات القاهرة في المزيد من الصراعات وأجواء عدم الاستقرار التي تتواصل منذ ثورة الخامس والعشرين من يناير حتى الآن.