الرسالة سبورت الرسالة سبورت

أزمة أوكرانيا تشتعل عالميًا وأوباما يحذر

جانب من المظاهرات في أوكرانيا (أرشيف)
جانب من المظاهرات في أوكرانيا (أرشيف)

واشنطن- الرسالة نت

ألقت الأزمة المتصاعدة في أوكرانيا بأجواء من التوتر على الصعيد الدولي، بعد أن دفعت روسيا بمزيد من قواتها العسكرية إلى الجمهورية السوفيتية السابقة، في الوقت الذي لوح فيه الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، بـ"عزل" روسيا سياسياً واقتصادياً.

وشهدت أروقة الأمم المتحدة معركة دبلوماسية حادة بين سفير روسيا من جانب، وسفراء العديد من الدول الغربية على الجانب الآخر، خيمت على الاجتماع الطارئ الذي عقده مجلس الأمن، لمناقشة التطورات المتلاحقة في أوكرانيا، والتي تنذر بمزيد من التصعيد.

وبينما اتهمت سفيرة الولايات المتحدة لدى المنظمة الدولية، سامنثا باور، روسيا بانتهاك القانون الدولي بنشر قواتها في شبه جزيرة القرم، فقد ذكر السفير الأوكراني، يوري سيرغييف، أن القوات الروسية "تحتل" الجزيرة بصورة "غير شرعية"، داعياً إلى وقف "العدوان" الروسي على بلاده.

أما السفير الروسي، فيتالي تشوركين، فقد تلا ما قال إنها رسالة من الرئيس الأوكراني "المعزول"، فيكتور يانكوفيتش، دعا فيها موسكو إلى "إرسال قواتها إلى أوكرانيا، لاستعادة الأمن والسلام وفرض النظام، وحماية الشعب الأوكراني"، وقال إن روسيا تأمل في أن ينهي الشعب الأوكراني هذه الأزمة.

وفي العاصمة الأمريكية واشنطن، قال أوباما، في تصريحات للصحفيين مساء الاثنين، إن "الولايات المتحدة تدرس سلسلة من الخطوات الاقتصادية والدبلوماسية التي ستعرض روسيا للعزل، في حال واصلت تدخلاتها العسكرية وسياساتها الراهنة في أوكرانيا.

وكشف الرئيس الأمريكي، في تصريحات أدلى بها أثناء استقباله رئيس الوزراء "الإسرائيلي"، بنيامين نتنياهو، أن الولايات المتحدة قررت بالفعل تعليق تحضيراتها لقمة مجموعة الثماني، ودعا الكونغرس إلى العمل بشكل وثيق مع فريق إدارته، لتقديم حزمة مساعدات اقتصادية إلى أوكرانيا.

وشدد أوباما على أنه "ما لا يمكن السماح به بالنسبة لروسيا، هو الإفلات من العقاب حيال وضع جنودها على الأرض ، وانتهاك المبادئ الأساسية المعترف بها في جميع أنحاء العالم"، معرباً عن اعتقاده بأن "الإدانة الشديدة التي أعربت عنها الدول من كافة أنحاء العالم، تشير إلى الدرجة التي تقف روسيا فيها على الجانب الخطأ من التاريخ في هذا العمل."

في الغضون، أكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الأوكرانية، فلاديسلاف سيليزنيوف أن قافلة تضم 12 شاحنة عسكرية روسية محملة بالجنود، عبرت الحدود من روسيا إلى مدينة "كيرش"، شرقي شبه جزيرة القرم، حيث بدأت القوات الروسية في فرض سيطرتها على الجزيرة.

وقال سيليزنوف في وقت سابق، إن أعداداً من القوات الروسية توجهت إلى القواعد العسكرية الأوكرانية المتمركزة في القرم، وطلبت منها الاستسلام، وهددتها "برد قاس إذا لم تستجب"، إلا أن الناطق باسم قوات الأمن الأوكرانية، بيترو تيمتشيشين، قال إن كييف لم تبلغ بأي إنذار روسي رسمي.

CNN