الوريث الوريث

د. عدوان: العودة قريبة بمدى اقتراب المقاومة من العدو في ميدان المواجهة

رئيس دائرة شؤون اللاجئين في حركة حماس د. عصام عدوان
رئيس دائرة شؤون اللاجئين في حركة حماس د. عصام عدوان

غزة-حاورته مها شهوان

أكد رئيس دائرة شؤون اللاجئين في حركة حماس د. عصام عدوان، أن عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى قراهم وديارهم التي هجروا منها عام 1948 قريبة بمدى اقتراب المقاومة من العدو في ميدان المواجهة، مشددًا على أهمية إحياء ذكرى النكبة لتبقى حاضرة في وجدان الأجيال الفلسطينية المتعاقبة حتى تحقيق حلم العودة.

وقال في حوار مع صحيفة "الرسالة": "الاحتفال بذكرى النكبة ضرورة حتى لا يُنسى حق العودة، وتبقى همم الفلسطينيين عالية إلى حين عودتهم لبلداتهم التي هجروا منها"، مضيفًا أن حق العودة مشروع كبير لابد من بقاءه في نفوس فلسطينيي الداخل والخارج تزامنا مع الوقت الذي تطرح فيه مشاريع دولية لتوطين اللاجئين وإبعادهم عن فكرة حق العودة، موضحًا أن مشروع العودة في الوقت الراهن صعب لكنه واجب وضروري، داعيًا إلى بذل الجهد والأموال عليه ليؤتي ثماره.

وتنطلق في 15/ مايو من كل عام الفعاليات المختلفة لإحياء ذكرى النكبة داخل وخارج فلسطين، وعن أهميتها بالنسبة لتحقيق حلم العودة، ذكر عدوان، أن هذه الاحتفالات تأتي لتجديد العهد على التمسك بحق العودة، وحتى تبقى النكبة حاضرة باستمرار.

وبحسب د. عدوان، فإن هناك مشاريع أخرى لابد من التركيز عليها لإحياء ذكرى النكبة، بحيث تجسد اقتراب حلم العودة، وذلك من خلال التعليم وتوعية اللاجئين بحقوقهم، وكذلك الجهاد عبر المقاومة المسلحة. ويطرح رئيس دائرة شؤون اللاجئين طريقة أخرى لتحقيق حلم العودة، وذلك من خلال تدفق جماعات ضخمة من اللاجئين نحو أراضيهم دون خشية المجتمع الدولي و"إسرائيل"، منتقدًا الأطراف الساعية لتعزيز الابتعاد عن حلم العودة، واصفًا جهودها بالترف الفكري الذي يعكس عدم الإرادة لحق العودة.

ولفت إلى وجود خطوات كثيرة لدى دائرة شئون اللاجئين التابعة لحركة حماس لتحقيق حلم العودة، منها التعبئة والوعي والفكر السليم، بالإضافة إلى إحياء حق العودة في نفوس اللاجئين حتى الوصول إلى رغبتهم في تحقيقه.

مشروع حق العودة

وعلق د. عدوان على ما يردده المسئولون وقادة الفصائل حول اقتراب تحقيق حلم العودة قائلًا:" بموضوعية تامة نحن قريبون من حلم العودة بمدى اقتراب سلاحنا من العدو". وتابع:" قناعة اللاجئين بالعودة بحاجة لتعزيز، وهذا دور يغفل الكثيرون عنه خاصة الفصائل كونها تركز على المقاومة المسلحة بدلا من موازنتها بالأهمية مع حق مشروع حق العودة".

وأكد أن دائرة شؤون اللاجئين لها غايات وأهداف تلتقي ضمن التصور العام لحركة حماس، لذا فهم يقومون باختصار الطريق وتعبيدها من خلال رفع مستوى قناعة اللاجئين بحق عودتهم إلى قراهم وبلداتهم المحتلة، بالإضافة إلى عمل دراسات تتعلق بشئون اللاجئين، وكذلك احياء المناسبات الوطنية لتبقى حية في الذاكرة، فذلك يكمل عمل المقاومة، وفق قوله.

وعن مشاريعهم المستقبلية لتحقيق حلم العودة، يوضح د. عدوان أن لديهم تصورا لعودة فلسطيني سوريا إلى أراضيهم في الجليل شمال فلسطين، وتابع أن الخطة في طور الانجاز لكن التنفيذ سيكون صعبًا في الوقت الراهن لما يشهده الوضع من أحداث ساخنة في سوريا".

وحول أبرز إنجازاتهم في دائرة شؤون اللاجئين التابعة لحركة حماس، ذكر عدوان أن لديهم دراسات متعلقة بأحوال اللاجئين، وأصدرت الدائرة مؤخرا دليلا مصورا عن الذين يعيشون في مخيمات قطاع غزة يوضح بالصورة والارقام طبيعة حياتهم عدا عن عدم رضاهم عن الخدمات التي تقدم لهم".

ولفت إلى أن الدائرة تعقد ورشات عمل من شأنها تعبئة المجتمع لصالح حق العودة والتواصل مع الخارج لتعزيز هذا الحق المشروع، وختم حديثه بالقول: "تواصلنا مع وزارة التعليم لإعداد ملحق مع التربية الوطنية يحتوي على حق العودة وأهميته".