وقفة تضامنية مع الصحفي طارق أبو زيد بنابلس

صورة من الاعتصام
صورة من الاعتصام

نابلس – الرسالة نت

نظَّم صحفيون من مدينة نابلس، وقفة تضامنية مع زميلهم المعتقل لدى جهاز الأمن الوقائي طارق أبو زيد، مراسل قناة الأقصى الفضائية.

وشاركت بالوقفة التي دعت لها نقابة الصحفيين الفلسطينيين، عائلة الصحفي أبو زيد، وعدد من ممثلي المؤسسات الحقوقية.

وحمل المشاركون اليافطات التي تطالب بوقف سياسة تكميم الأفواه، مطالبين بالإفراج الفوري عن زميلهم أبو زيد.

وطالب والد الصحفي أبو زيد رئيس الحكومة الفلسطينية رامي الحمد الله، ورئيس جهاز المخابرات العامة ماجد فرج بالإفراج عن نجله.

وقال في تصريح لـ"الرسالة نت": "كان بإمكان المخابرات استدعاء ابني طارق للتحقيق بدلاً من اقتحام منزله ليلاً وتفتيشه ومصادرة بعض الأجهزة والأوراق الشخصية له".

بدوره، طالب عضو الأمانة العامة لنقابة الصحفيين جعفر اشتية في كلمة ألقاها خلال الوقفة الاجهزة الأمنية بالإفراج الفوري عن الصحفي أبو زيد، مشيراً إلى أن النقابة تتابع قضيته من خلال محاميها الخاص.

وكانت قوة من جهاز المخابرات قد اقتحمت منزل الصحفي أبو زيد بمدينة نابلس، قبل نحو أسبوع، بعد أن صادرت هاتفه المحمول وجهاز لابتوب وآيباد، وأوراق شخصية من منزله.

ووجه جهاز المخابرات تهمة "إذاعة أنباء كاذبة تمس بهيبة الدولة" لطارق، ورفض الإفراج عنه بكفالة مرتين، الأمر الذي استنكرته عائلته، مشيرة إلى أن رفض الإفراج بكفالة يكون للمجرمين وليس للصحفيين.