الاسرى والمحررين تحتفى باشهار كتاب "إعدام ميت " للاسير البرغوثى

خلال حفل إشهار كتاب "إعدام ميت"
خلال حفل إشهار كتاب "إعدام ميت"

الرسالة نت – غزة

نظمت وزارة الأسرى والمحررين بغزة، صباح اليوم الإثنين، حفل إشهار كتاب "إعدام ميت " للأسير القائد عبد الله البرغوثي، وذلك فى مقر الوزارة بحضور عدد من قادة الفصائل والكتاب والمؤسسات والشخصيات المعنية بالثقافة والأدب وقضية الأسرى.

وقال بهاء المدهون وكيل وزارة الأسرى والمحررين، رغم الألم إلا ان أسرانا عودونا أن يكونوا منتصرين من داخل زنازينهم فهم يتفننون فى صناعة الحياة داخل الأسر، ما يدلل على أن الأسير لديه قدرة عالية في الكتابة والإبداع رغم عتمة السجن وظلم السجان واصفا الكتابات التى تخرج من خلف الأسوار بالشيقة والتى تستحق ان تنقل لكل الأجيال.

وأكد إن البرغوثي طاف بنا في تحد ومقاومة من نوع آخر وبمذاق خاص، قد تجرع من السجان علقمه، ووصل في جسد الأسير الصامد المحتسب ترياق حياة، وإكسير صمود وانتصار، مشيرا بأن قضية الأسرى من أنبل القضايا التى يمكن ان نجتمع ونعمل من أجلها وحريتهم أمانة فى أعانقنا لذلك يجب العمل بشتى الوسائل من أجل حريتهم

وشدد على أنه "بالرغم من وجود الأسير البرغوثي داخل سجون الاحتلال، إلا أنه لم يتوقف عن الوقوف بجانب شعبه، لذلك قام بتأليف العديد من الكتب التي تؤصل الحق الشرعي للشعب الفلسطيني بمقاومة المحتل، وكتب إرشادية في تجربته بالاعتقال".

من جهته أشاد النائب فى المجلس التشريعي يونس الأسطل، في كلمة له، بالأسير البرغوثي واستذكر أبرز إنجازاته العسكرية، وقال: "إن الاحتلال وإن أسر جسد الأسير وكيانه فإنه لم يستطع أسر قلمه، لأنه ينبض بالحرية في كل حرف يسطر من داخل الزنزانة".

وتحدث الأسطل عن مضمون وفكرة الكتاب، والذي يصف رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بأحد الغرادقة الذي يختبئ وراء الإحتلال فى مقارعة الشعب الفلسطيني ومقاومته، مشيرا بأن اسم الكتاب (إعدام ميت)، يقصد بها الأسير البرغوثي.. من هو ميت الروح والكرامة والشرف وإعدام كل المشاركين فى أوسلو المشؤومة ولكل من عبث بالمقدسات الإسلامية والمسيحية على أرض فلسطين.

وفى كلمة للكتلة الإسلامية، ألقتها ممثلة الكتلة الإسلامية فى قطاع غزة أية جادالله، أوضحت خلالها أن المهندس عبد الله البرغوثي قد تفرد بكتاباته ليقف بجانب قضايا ومعاناة الأسرى وذويهم، مضيفة بأن البرغوثي ومن خلال اصدار كتاب اعدام ميت اراد مواصلة جهاده من داخل زنزانته وليبين للعالم بأن الأسير الفلسطيني يستطيع من خلال قلمه ايصال معاناته ومعاناة الأسرى للعالم الحر.

وفي رسالة خاصة للأسير عبد الله البرغوثي، قال إن القيد مهما طال لن يدوم، فإخوانك المجاهدون قد أعدوا العدة للإيفاء بوعدهم بصفقة "وفاء الأحرار 2" قريباً، موجهاً التحية إلى رجال المقاومة الذين يعملون تحت الأرض وفوقها، ويقضون جل وقتهم ليصنعوا الحرية للأسرى جميعاً، مؤكدا أنه ينتظر الحرية؛ ليؤكد أن الحكم الذي صدر بحقه لم يكن سوى فداء لشعبه ومقاومته ولن يطول.

موجها رسائل شكر لكل من شارك وساعد في نشر هذا الكتاب، ولكل من ساهم في خروج هذه الكلمات من قبور الزنازين.