إما الصيد أو الحرب

إما الصيد أو الحرب
إما الصيد أو الحرب

كتب: ياسر مناع

ليست هذه المرة الأولى التي تلجأ فيها “اسرائيل” الى استخدام ورقة الصيد، كردٍ على البالونات الحارقة التي تطلق من قطاع غزة، بل كدنا القول بأن التلاعب بمساحة الصيد أو حتى منعه تماماً باتت مقترنة بمساحة الحرائق في غلاف غزة

 تشير حالة التلاعب هذه على اعتبارها رد لقلة وضيق الخيارات المطروحة على الطاولة الاسرائيلية، في ذات الوقت تجبر “اسرائيل” على الرد بأي صورة كانت، وذلك لاعتبارات انتخابية بحتة أولاً، ومن ثم لحفظ ما تبقى من قوة الردع وصورة للجيش أمام المجتمع الاسرائيلي الداخلي على اقل اعتبار ثانياً، في ضوء ذلك كان لزاماً على “اسرائيل” ان تبحث عن خيارات ووسائل جديدة – على هيئة ردود – من شأنها ابقاء الاوضاع الميدانية على ما هي عليه الان وتأجيل المواجهة العسكرية الغير واردة في الاجندة الاسرائيلية لفترات اخرى من الزمن، وإلا فالخيار العسكري هو البديل والذي من الممكن ان يشعل فتيل مواجهة من جديد قد تطورالى حرب غير اعتيادية.

وما يدلل على ذلك ايضاً هو ما نشرته وسائل الاعلام العبري بأن “اسرائيل” وجهت رسالة الى السفير القطري محمد العمادي تمنعه من دخول غزة في خطوة غير مسبوقة ردأ على البالونات الحارقة، والجدير ذكره أن العمادي بالاضافة الى الوفد المصري باتا الوسطاء الدائمين عند وقوع جولات المواجهة سعياً لنزع فتيلها.

بالعودة الى الوراء قليلاً بات من المعلوم بان المقاومة ارست عبر اوراق متعددة كان ابرزها مسيرات العودة والارباك الليلة على الحدود، قواعد اشتباك جديدة بشكل تدريجي، مما نتج عن ذلك قلة الخيارات بالنسبة لـ “اسرائيل” في التعامل مع هذه الظواهر والتي يمكن تعريفها بأنها مظاهر حرب استنزاف لاطاقة للأخيرة بها.

تبقى غزة حاضرة في الانتخابات في ضوء سباق انتخابي محموم لاسيما بين نتنياهو من جهة وغانتس ومن خلفه من جهة أخرى، ، لكنها فرضت على جميع الاحزاب نمطاً واحد عند الحديث عنها، واصبح هنالك شبه اجماع لدى جل السياسيين في “اسرائيل” بفشل الخيار العسكري مع غزة وأنه أخر الأوراق ذات الثمن، ويعود ذلك ايضاً الى قواعد الاشتباك التي فرضتها المقاومة منذ انطلاق مسيرات العودة، وهذا ما أكد عليه الجنرال ” غابي سيبوني” في مقال له نشر على موقع “واللا” على ضرورة أن تكون الحرب هي الخيار الأخير، فاحتلال القطاع وتدمير حماس له جدوى، مع تذكر الأثمان الباهظة.

وبالتالي باتت الاصوات التي ترى بضرورة ايجاد الحد الادنى من التفاهمات آخذة في الارتفاع، وأصبح العديد من الساسة يرون بأن الحل الاقتصادي هو الآمن والانسب لـ “اسرائيل” على المدى المتوسط، ومن ابرز تلك الدعوات ما صرح به الخبير الاسرائيلي في الشأن الصيني “شيرغا بيران” بأن حل الأزمة الإنسانية في غزة يتطلب إشراك الصين في حلها عبر خطوات متعددة منها استخراج الغاز الطبيعي الذي تساوي قيمته خمسة مليارات دولار، مرورا بالميناء الذي يوصل لقناة السويس، والخروج من البحر المتوسط شرقا وجنوبا، بجانب إقامة محطات لتوليد الطاقة والزراعة والأيدي العاملة، ياتي ذلك في ضوء التحذيرات التي اطلقها رئيس الشاباك ” نداف ارغمان” من خطورة التدخل والتوغل صيني المتزايد في الاقتصاد الإسرائيلي الداخلي في ظل الصراع بين بكين وواشنطن.

اذاً يمكن لنا القول بأن سياسية “اسرائيل” الحالية تجاه غزة تتلخص نحو كسب المزيد من الوقت حتى انتهاء  الانتخابات الداخلية المعادة، واستكمال بناء الجدار الأمني العازل الأرضي على حدود قطاع غزة والذي من شأنه ان يقوض المقاومة حسب الرؤية الاسرائيلة، لكن الحالة السياسة الغير مستقرة في “اسرائيل” قد تعيد ترتيب أولويات المؤسسة السياسية وتبقى ملف الحرب بعيداً عن الطاولة حتى بعد اتمام الانتخابات وتشكيل الائتلاف الحكومي، لكن ذلك لن ينهي حالة الجدل الدائرة في الأوساط السياسية حول غزة ومستقبلها.

خلاصة الأمر، نرى بأن “اسرائيل” لا تملك مساحة واسعة للمناورة وباتت تفقد اورق الضغط التي كانت تمتكلها في التعامل مع قطاع غزة، لجوئها الى بدائل باهتة من شأنها ان ترسي قواعد اشتباك جديدة ان احسنت المقاومة أستغلال هذه الحالة جيداً كما السابق، مما يجعل المؤسسة الاسرائيلية عموماً ونتنياهو خصوصاً في موقف محرج أمام المجتمع الداخلي الاسرائيلي، اضف الى ان هذه الحالة الدائرة اليوم سجلت فشلاً على الفشل المتراكم في سجل “آفيف كوخافي” رئيس هيئة الأركان الجديد في جيش الاحتلال.