بحر: الخليل مدينة فلسطينية للأبد ونتنياهو وكيانه إلى زوال

د. أحمد بحر
د. أحمد بحر

غزة-الرسالة نت

قال أحمد بحر، النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني: إن حكومة الاحتلال الصهيوني تجر المنطقة إلى حرب دينية.

وحذر بحر في تصريح صحفي مساء الأربعاء -تعقيبا على اقتحام نتنياهو المسجد الإبراهيمي- الاحتلال من اللعب بالنار، مشددا على أن نتنياهو سيكون أول من يحترق بالنار التي ستطيح بحكومته وكيانه الغاصب الذي تأسس على القتل والإجرام والإرهاب وسفك الدماء.

وأكد بحر أن مدينة الخليل ستبقى مدينة فلسطينية خالصة إلى الأبد وجزءا لا يتجزأ من فلسطين التاريخية التي يحميها شعبها البطل ومقاومته الباسلة بالأرواح والدماء، مشددا على أن نتنياهو وكيانه المصطنع إلى زوال قريب بإذن الله.

ودعا بحر إلى انتفاضة شعبية فلسطينية عارمة لحماية المقدسات ولجم مخططات الاحتلال.

كما دعا المجتمع الدولي للتدخل الفوري والتحرك العاجل من أجل وقف العدوان الصهيوني السافر على المسجد الإبراهيمي الشريف والمقدسات الفلسطينية الذي يشكل انتهاكا سافرا لقواعد القانون الدولي والاتفاقيات والمواثيق الخاصة بحرية العبادة والأديان.

واقتحم رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، مساء الأربعاء، المسجد الإبراهيمي في الخليل، بعد ساعات من اقتحام مماثل من رئيس الكيان الصهيوني روبين ريفلين، في استفزاز للفلسطينيين الذين نددوا بعملية الاقتحام.

وخلال اقتحامه، جدد نتنياهو توجهاته الاستيطانية قائلاً: "لن تكون (الخليل) خالية من اليهود.. سنبقى بها إلى الأبد"، بحسب ما نقلته وسائل إعلام عبرية، مستعطفا بذلك المستوطنين لحشد أصواتهم في إطار المعركة الانتخابية "الإسرائيلية".