الشهيد الأسير بسام السايح بين الإهمال الطبي والإهمال الوطني

الشهيد الأسير بسام السايح بين الإهمال الطبي والإهمال الوطني
الشهيد الأسير بسام السايح بين الإهمال الطبي والإهمال الوطني

الدكتور صالح الهمص

قد تكون (ايامي قليلة فلا تحرموني من تراب فلسطين )هي من أواخر الكلمات القليلة التي وصلتنا عن الشهيد بسام السايح
نرجو المعذرة منك أيها الشهيد فقد قصرنا في حقك كثيراً، قصرنا بحقك يوم ان اعتقلتك سلطة أوسلو في سجون المخابرات ، قصرنا بحقك حين لم نوافك حقك وانت تمثل الرجولة والإنسانية في التعامل مع عدو مجرم لا يحترم هذه القيم حين رفضت أن تقتل أبناء المستوطنين وكان بإمكانك أن تفعلها ولكنك انحزت لقيمك ودينك ورفضت ان تفعلها ، قصرنا بك حين لم نعرف انك من ثأرت لعائلة دوابشة والتي قتلها المستوطنون حرقاً فكنت صاحب الرد الذي اشفي الصدور وكأن الشعار الذي رفعته أرسي معادلة القتل بالقتل والدم بالدم والرعب زيادة .
قصرنا بحقك وحق الأسري جميعاً، ونحن نري والدة الجندي الصهيوني المغتصب "هدارجولدن" تجوب الكرة الأرضية لتسوق للعالم مظلوميتها الكاذبة ،فتجتمع مع الأمين العام للأمم المتحدة الذي أبدي تعاطفاً معها في حين أن ابنها دخل غزة علي ظهر دبابة ليقتل ويصيب ويدمر .
ولكن خلفها كانت دولة تدعم تحركاتها وتسوق لها، وفي المقابل عندنا سلطة تقطع رواتب الشهداء والأسرى، وتعتبر أن التنسيق الأمني مع سجانيك هو تنسيق مقدس، بل يفتخر زعيمهم بأنه يعيش تحت بسطار سجانيك .
قصرنا معك أيها الشهيد ،وقصرنا مع رفاقك الابطال في السجون، فأصبحتم بالنسبة الكثير عبارة عن أرقام يتم تداولها في الاعلام دون أي مشاعر أو تحرك، حتى اننا استكثرنا على انفسنا أن تكون لنا وزارة تعني بك وبغيرك من الأسري فقام محمود عباس بتحويلها الي هيئة .
سامحنا أيها الشهيد ،فقد أصبحنا لا نملك غير الكلمات فشغلنا عدونا في غزة بتفاصيل الحياة الكهرباء والرواتب والتقاعد المالي وغيرها من القضايا المعيشية ،وكأن الأمر هدفه اشغالنا عنك وعن كل القضايا الوطنية .
أما في الضفة الجريحة ،فالحال ليس أفضل كثيراً فقد تم توفير المال ،ولكن في مقابل تنسيق أمني أصبح المحتل يسرح ويمرح فيه في كل مدن وقرى الصفة، وأصبح حضور حفلات "محمد عساف" في مدينة روابي والاستماع الي اغنية علي الكوفية هو أقصي أمانينا الوطنية .
سامحنا أيها الشهيد الأسير فلقد تخلصتَ من قيود الدنيا وقيود السجان وسكنت في مقعد صدق عند مليك مقتدر ، نسال الله العظيم ان يرزقك الفردوس الأعلى وأن يبدلك خيراً منا
وسامحنا أيها الشهيد الأسير بسام السايح .