الفائز في الإنتخابات الإسرائيلية: ليبرمان

الفائز في الإنتخابات الإسرائيلية: ليبرمان
الفائز في الإنتخابات الإسرائيلية: ليبرمان

الكاتب : سعيد بشارات

مهما كانت نتيجة الإنتخابات الإسرائيلية النهائية التي انتهت أمس الثلاثاء مساءً، فإن اياً من الكتلتين الكبيرتين (الليكود/ أزرق أبيض) لن تستطيع تشكيل أي حكومة دون ليبرمان، ولذلك ووفق هذا المعطى، يعتبر الآن هو الفائز الأكبر في هذه الجولة، كما في الجولة السابقة، ووفق الديمقراطية الإسرائيلية، فإن الحزب الأصغر هذا (إسرائيل بيتنا) يحدد مصير جميع الكتل، ويقرر مصير هذه الدولة، وهو من يفرض الأجندة التي يريدها، وهو الذي يقترح كيف ستكون التركيبة الإئتلافية والحكومية القادمة، وفق هذه الديمقراطية، فإن 111 مقعد تلقى في سلة المهملات، ويذهب قرار كل من صوت لهذه المقاعد الى نفس السلة.
وفقا لنتائج العينات التي عرضتها القنوات التلفزيونية الليلة الماضية ، وتحديثها بعد منتصف الليل ، النصر ليس في جيب أحد، ليس لنتنياهو حالياً 61 مقعد، والتي يحتاجها لتشكيل ائتلاف ، أما القائمة العربية المشتركة قفزت عدة مقاعد للأمام ، ليبرمان أوضح في خطاب نصر مساء الثلاثاء: "الخيار الوحيد هو الوحدة"، عند نشر النتائج الحقيقة ، سيتعين على الرئيس لدولة الإحتلال ريفلين اتخاذ القرار المصيري: من يجب أن تلقى عليه مهمة تشكل الحكومة.

سيقرر شخصان من سيكون رئيس الوزراء المقبل. هذان هما رئيس إسرائيل بيتنا ،
أفيغدور ليبرمان ورئيس الكيان رؤوبن ريفلين.
في الليلة الماضية ، في منتصف الليل ، كرر ليبرمان الشرط الذي حدده قبل الانتخابات:
"هناك خيار واحد فقط - حكومة إسرائيل بيتنا ، الليكود وأزرق أبيض".

الأربعاء القادم ، سيقدم رئيس لجنة الانتخابات المركزية ، القاضي حنان ميلتزر ، النتائج الرسمية إلى الرئيس ريفلين ، ومن تلك اللحظة ، ستنتقل الكرة إلى ملعب الرئيس ، الذي سيتعين عليه أن يقرر من سيتولى مهمة تشكيل الحكومة ، وستصل الكتل إلى منزل الرئيس وسيطرح عليها السؤال نفسه : من هو عضو الكنيست الذي توصي به لتشكيل الحكومة؟ كل من يحصل على 61 توصية سيحصل على التفويض ، لكن إذا لم يكن لدى أي من المرشحين 61 توصية ، فسيتم تكليف أحد المرشحين الأكبر قدرة على تشكيل ائتلاف. وسيدعو نتنياهو وجانتس إلى التفكير في تشكيل حكومة وحدة.
على أي حال ، بمجرد تكليف أحدهم بتشكيل الحكومة، سيكون أمامها 28 يومًا لإكمال المهمة ، ويمكن بعد ذلك أن يطلب من الرئيس تمديد لمدة تصل إلى 14 يومًا. لقد أوضح ريفلين بالفعل أنه لن يتم منح هذا التمديد تلقائيًا. وقال "سوف أفكر في الأمر وفقًا للظروف".

إذا فشل المرشح الذي حصل على تفويض لتشكيل حكومة ، فسيكون أمام الرئيس خياران: فرض المهمة على أي عضو من أعضاء الكنيست باستثناء المرشح الذي أتيحت له الفرصة بالفعل وفشل ، أو الإعلان لرئيس الكنيست أنه لا مفر من جولة انتخابية أخرى. وهناك احتمال ثالث: إذا أعلن الرئيس لرئيس الكنيست أنه لا يجد أي عضو في الكنيست قادر على تشكيل حكومة ، فيمكن لـ 61 من أعضاء الكنيست أن يطلبوا منه منح أحدهم التفويض ، حتى لو كان قد أتيحت له الفرصة بالفعل وفشل. وعد ريفلين بأنه سيبذل كل ما في وسعه "حتى يمكن تشكيل حكومة منتخبة في أسرع وقت ممكن ، وأن نتجنب حملة انتخابية أخرى".