عساف: استمرار الاعتقالات السياسية إمعان في الخيانة

السلطة.jpg
السلطة.jpg

غزة- الرسالة نت (خاص)


عدّ رئيس لجنة الحريات في الضفة المحتلة خليل عساف، استمرار الاعتقالات السياسية في الضفة، بمنزلة "امعان في الجريمة والخيانة".
وقال عساف في تصريح خاص بـ"الرسالة نت" "استمرار الاعتقال السياسي وباء أشد خطورة من كورونا"، مشيرا إلى أن "هذه الاعتقالات قضت على الحلم الحقيقي في إمكانية تشكيل دولة بعد انهيار كل فرص قيامها بفعل الاحتلال والفساد والانقسام".
وفي ضوء ذلك، انتقد ما جرى أمس في جنين اثناء استقبال أحد الأسرى المحررين، "رأينا اهمال يراد به قتل الناس والبلد"، مشددا على ضرورة الحاجة في إعادة رقم مفاهيم المسؤولية بما يحققها في المجتمع".
وشرع أمن السلطة منذ أيام في شن حملة اعتقالات واسعة بمحافظات مختلفة في الضفة المحتلة.


 الرجوب: الاعتقالات السياسية دليل على أن خطة الطوارئ لتنفيذ أجندة
عدّ النائب في المجلس التشريعي والقيادي في حركة حماس نايف الرجوب، الاعتقالات السياسية التي تشنها أجهزة امن السلطة بحق المعتقلين السياسيين في الضفة، "أن خطة الطوارئ شكلية لتنفيذ أجندة سياسية للسلطة".
وتهكم الرجوب في حديثه لـ"الرسالة نت" بالقول: "يبدو ان اعتقال الشرفاء هي خطة رئيس الوزراء محمد اشتيه في القضاء على كورونا".
وأوضح أن استمرار الاعتقالات السياسية في ظل وباء كورونا، "قبح ما بعده قبح خاصة وأن الاعتقالات تزامنت مع الافراج عن السياسيين".
وعد الرجوب الاعتقال على خلفية التعبير عن الراي "جريمة في حق الوطن والمواطن".
وشرع أمن السلطة منذ أيام في شن حملة اعتقالات واسعة بمحافظات مختلفة في الضفة المحتلة.