الأردن يدين الاعتداءات على أملاك كنسية فى القدس ويحذر من التبعات

كنائس القدس
كنائس القدس

الرسالة نت

نددت الخارجية الأردنية بالاعتداءات الاستيطانية (الإسرائيلية) على ممتلكات بطريركية الروم الأرثوذكس، وحذرت من عواقب قرار المحكمة العليا بشأن ممتلكات الكنيسة.

وقالت وزارة الخارجية في بيان إنها تحذر من “تداعيات قرار المحكمة العليا الإسرائيلية الأخير على ممتلكات الكنيسة والوجود المسيحي في القدس المحتلة”، وشددت على “عدم اعترافها بسلطة المحاكم (الإسرائيلية) في شرقي القدس المحتلة”. 

وأعلن المتحدث الرسمي باسم الوزارة السفير هيثم أبو الفول، أن “رفض المملكة المطلق لكافة الإجراءات الهادفة إلى تغيير هوية وشخصية القدس المحتلة ، بما فيها البلدة القديمة، وتغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم في العراق”. 

وأكد أبو الفول أن “المملكة تقف إلى جانب المقدسيين والكنيسة الأرثوذكسية ضد اعتداءات المستوطنين”.

وبحسب البيان، حمل المتحدث باسم الوزارة حكومة الاحتلال المسؤولية عن استمرار اعتداءات المستوطنين وانتهاكات الوضع الراهن، وشدد على أن الأردن، انطلاقا من الوصاية الهاشمية التاريخية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، سيستمر في اتخاذ جميع الخطوات الممكنة لحماية المقدسات والمحافظة على المكانة التاريخية والقانونية لمدينة القدس لتكون مفتاح السلام ورمز التسامح والوئام.

يشار إلى أن المحكمة العليا (الإسرائيلية) رفضت التماسًا قدمته بطريركية الروم الأرثوذكس لإلغاء مصادرة 3 مبان من قبل منظمة عطيرت كوهانيم الاستيطانية في باب الخليل بالبلدة القديمة بشرقي القدس المحتلة.