تفاصيل مثيرة لأول كأس للشجاعية قبل 23 عام

كتب/ فايز نصار:

فاز اتحاد الشجاعية بأول بطولة رسمية في تاريخه ، بعد حصوله على بطولة كأس القطاع الرابعة ، التي جرت في أقل من شهر ربيع سنة 1999، وذلك على حساب سيد البطولات شباب رفح ، بعد لقاء نهائي أعيد بسبب حلول الظلام .

 واستهل البطل الشجاعية البطولة في الدور 32 بالفوز على البريج بثلاثية ، سجل منها شعبان وادي هدفين ، وحسين اسليم هدف ، ثم فاز في دور ال 16 على خدمات المغازي بهدفي ناصر حرارة ، ومحمد السويركي ، ليتجاوز البطل السابق خدمات رفح في دور الثمانية بهدف ثمين لمحمد السويركي .. وشهدت المباراة أحداثا غير مقبولة ، وتوقفت قبل نهايتها ، فعاقب الاتحاد عدداً من لاعبي الخدمات ، ليتجاوز اتحاد الشجاعية في الدور قبل النهائي العنيد خدمات الشاطئ ، ويفوز عليه بركلات الترجيح 4/3 بعد تعادل الفريقين سلبياً . 

وبدأ شباب رفح رحلة النهائي من دور ال 16 ، حيث فاز على شباب جباليا بهدف امين عبد العال من ضربة جزاء، ليفوز في دور الثمانية على الأهلي الفلسطيني بهدف حسني جربوع ، قبل تجاوز شباب خانيونس في الدور قبل النهائي ، وفوزه عليه بهدفين نظيفين لشادي ابو عرمانة ، وأمين عبد العال .

وجرت المباراة النهائية الأولى يوم 29 آذار 1999 ، بحضور ما يزيد عن عشرين ألف متفرج ، الله وحده يعلم كيف وسعهم ملعب اليرموك ، الذي شهد أحداثاً غير مقبولة ، على خلفية ركلة الجزاء ، التي احتسبها الحكم ، وتراشق الجماهير بكل ما وصلت إليه أيديهم .

وقاد تلك المباراة الحكم إيهاب الأغا ، ومعه عبد المعطي أبو غرقود، ومحمود البحيصي، وابراهيم أبو العيش، وتأخر اللقاء عن موعده، بسبب تحضيرات التلفزيون للبث المباشر لأول مرة، ثم توقف اللعب أكثر من عشرين دقيقة، قبل تسجيل أمين عبد العال لهدف شباب رفح، الذي ردّ عليه شعبان وادي ، معدلاً النتيجة للشجاعية، ليتوقف اللقاء في الدقيقة الثامنة من الشوط الاضافي الأول بسبب حلول الظلام، علماً بأنّ رئيس الاتحاد اللواء أحمد العفيفي طلب من الأغا ايقاف اللقاء قبل ذلك ، ولكن الحكم –صاحب القرار– رفض طلب العفيفي .

وأعيد اللقاء النهائي يوم 6 نيسان على الملعب نفسه، ولكن الجماهير لم تلتزم بقرار الاتحاد بإجراء اللقاء دون جمهور ، فتسلل إلى الملعب أكثر من ثلاثة آلاف متفرج ، لم يحظوا بمشاهدة أي هدف ، بعد سجال انتهى بالتعادل السلبي ، وحسم لصالح الشجاعية بركلات الترجيح (3/2) ، حيث سجل للشجاعية حسين اسليم ، وشعبان وادي ، ووليد حجاج ، وسجل لشباب رفح جمال الحولي ، ونائل أبو عرمانة ، فيما أضاع للشجاعية محمد السويركي ، وكفاح حجاج ، وأضاع لشباب رفح خالد أبو كويك ، وتوفيق النمس ، وطارق الترتوري ، علماً بأنّ اللقاء الثاني قاده الحكم محمود البحيصي ، ومعه ايهاب الأغا، وعبد المعطي أبو غرقود، وعبد الفتاح العرعير .

وقاد البطل اتحاد الشجاعية في تلك البطولة المدرب نعيم السويركي ، ومعه عبد الكريم اليازجي ، وضمت تشكيلة الشجاعية النجوم أمين عوايص ، وكفاح وهيثم ووليد حجاج ، وياسر العرعير ، ومحمد وابراهيم السويركي ، وصائب جندية ، وهيثم اسليم ، وماجد حرارة ، وشعبان وادي ، وحسن الجعبري .

أمّا الوصيف شباب رفح فقاده المدربان طلعت حمدان ، وفريد عثمان ، واعتمد الفريق في البطولة على اسماعيل الخطيب ، ونبيل الجعيدي ، وخالد أبو كويك ، وتوفيق النمس ، وأحمد الجزار ، ونائل وشادي أبو عرمانة ، ورأفت خليفة ، وأحمد عبد الهادي ، وإيهاب أبو جزر ، وأمين عبد العال ، وجمال الحولي .

FB_IMG_1657185444064.jpg